فى يوم الطفل العالمى.. هذا ما قدمته مصر بملف حقوق الطفولة

الرئيسية/ اخبار المجلس

يحتفل العالم فى الـ20 من نوفمبر كل عام، باليوم العالمى للطفل، تزامنًا مع ذكرى اعتماد الأمم المتحدة لإعلان حقوق الطفل، والاتفاقية المرتبطة به.

وأولى الرئيس عبدالفتاح السيسى، اهتماما خاصا بالطفل المصرى، لا سيما وأن الرئيس دائما ما يؤكد على ضرورة الاستثمار فى البشر وبناء الإنسان بشكل جيد، سواء صحيًا أو اجتماعيا أو ثقافيا، وهو ما انعكس فى عدد من المبادرات والقوانين التى كانت حصن أمان للطفل، نستعرضها فيما يلى:-

تطبيق نبتة مصر

أعلن المجلس القومى للطفولة والأمومة عن إطلاقه لتطبيق إلكترونى "نبتة مصر"، والذى يتضمن خدمات متعددة تسهيلاً على المواطنين فى التواصل والإبلاغ، عن حالات تعرض الأطفال للخطر.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطى، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، أن المجلس يسعى جاهدًا للتيسير على الأهالى الحصول على الخدمات المقدمة من قبل المجلس والإدارة العامة لنجدة الطفل ولذلك لفتح قنوات اتصال متعددة مباشرة مع المواطنين والأطفال.

ولفتت السنباطى، إلى أن المجلس يقدم حزمة من الخدمات من خلال هذا التطبيق وهى خدمات الإبلاغ والدعم والمشورة، كالإبلاغ عن حالات تعرض الأطفال للخطر والأطفال المفقودين والأطفال المعثور عليهم بالإضافة إلى خدمات الدعم والمشورة الأسرية للأم والطفل، مؤكدة على السرية التامة لبيانات المتصلين والمبلغين، فضلا عن اتاحة حزمة من المعلومات "الصحية، والنفسية، والقانونية، وإرشادات عن أساليب التربية الإيجابية" والتى تهم الأسرة المصرية.

مبادرة دوى

تم تدشين أنشطة وفعاليات المبادرة الوطنية لتمكن الفتيات "دوّى" والتى تعد صيحة الفوز والانتصار لحقوق الأطفال، والتى ينفذها المجلس بالتعاون مع يونيسف، وبالشراكة مع عدد من الوزارات منها، وزارة الثقافة، ووزارة الشباب والرياضة، ووزارة الصحة، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة التضامن الاجتماعى، ويأتى ذلك فى إطار الأنشطة التى يتبناها المجلس لتوفير بيئة آمنة صديقة للطفل والأم فى الأماكن الأولى بالرعاية وفى إطار الجهود المبذولة لتمكين الفتية والفتيات من أجل تحسين حياتهم ومهاراتهم.

وتهدف المبادرة إلى تمكين الفتيات فى مصر يأتى بحصولهم على المعرفة الكافية والمهارة اللازمة للنجاح، والدعم من الأسرة والمجتمع، وأن الهدف الأساسى من هذه المبادرة هو تغيير الوعى المجتمعى تجاه حقوق الطفل والممارسات الضارة التى تسلبه هذه الحقوق، ولا سيما القضايا المتعلقة بالصحة والتعليم والعادات والتقاليد، والتغلب على المفاهيم المغلوطة تجاه البنات.

تشكيل اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث

تم تشكيلها فى مايو 2019 برئاسة مشتركة بين المجلس القومى للمرأة والمجلس القومى للطفولة والأمومة، بهدف توحيد جهود مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدنى المعنية، للقضاء على ختان الإناث.

وتضم فى عضويتها ممثلين عن كل من وزارات التربية والتعليم، الصحة والسكان، التضامن الاجتماعى، والمجلس القومى للسكان، الشباب والرياضة، الثقافة، الأوقاف، العدل، الداخلية وعضوية كل من هيئات "النيابة العامة والجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء والأزهر الشريف والكنائس المصرية والهيئة الوطنية للإعلام"، إلى جانب عضوية المجالس القومية "للإعاقة وللسكان ولحقوق الإنسان" بالإضافة إلى المجتمع المدنى، والاتحاد العام للجمعيات الأهلية.

وأطلقت اللجنة حملة "أحميها من الختان"، وتم تنفيذها مرتين خلال السنوات 2019 – 2021، وصلت الى ما يقرب من 76 مليون اتصال توعوى من أنشطة التواصل التوعوى كطرق أبواب، ندوات، لقاءات جماهيرية وتدريب فرق عمل، كما نُفذت أنشطة أخرى فى مجال التوعية الإعلامية وغيره من الأنشطة.

إعلان شكشوك أول قرية صديقة للطفل

أطلق الدكتور أحمد الأنصارى، محافظ الفيوم، والدكتورة سحر السنباطى، أمين عام المجلس القومى للطفولة والأمومة، مبادرة قرية صديقة للطفل، وأعلنوا قرية شكشوك أول قرية صديقة للطفل على مستوى الجمهورية.

وأكدت أمين عام المجلس، أن اختيار القرية، يأتى استكمالاً أيضا لأنشطة برنامج دعم الأطفال وتمكين أسرهم الممول من الوكالة الإيطالية للتعاون من أجل التنمية، بالإضافة إلى مشروع تنمية 50 قرية من القرى الأكثر احتياجا بمحافظة الفيوم.

حملة لسه نوارة

أعلنت الدكتورة سحر السنباطى الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، عن إطلاق حملة "لسة نوارة" لمناهضة زواج الأطفال.

جاء ذلك خلال الاحتفالية التى نظمها المجلس القومى للطفولة والأمومة أكتوبر الماضى، لتكريم الفتيات والأمهات سفيرات الطفولة المتفوقات فى مختلف المجالات التعليمية والرياضية والفنية بمناسبة اليوم العالمى للفتاة والذى يوافق 11 أكتوبر من كل عام تحت شعار "كلنا واحد باختلاف قدرتنا ومهاراتنا"، وهو اليوم الذى أعلنته الأمم المتحدة لدعم الأولويات الأساسية من أجل حماية حقوق الفتيات وتوفير المزيد من الفرص ليعشن حياة أفضل، وأهمية رفع الوعى بحقوقهن فى التعليم والتغذية، والرعاية الصحية، والحماية من كافة أشكال العنف والتمييز ومناهضة تشوية الأعضاء التناسلية للإناث، والقضاء على زواج الأطفال.

تعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون الطفل

أصدر الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، قرارا بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون الطفل الصادرة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 2075 لسنة 2010، بشأن الأسر التى تتكون من زوجين مصريين وترغب فى رعاية أحد الأطفال طبقا لنظام الأسر البديلة.

وينص التعديل على ضرورة أن يكون الزوجان مصريين، وأن يتوفر لدى الأسرة مقومات النضج الأخلاقى والاجتماعى بناء على بحث اجتماعى من الإدارة الاجتماعية المختصة والجمعية أو المؤسسة الأهلية المختصة، ومر على زواجهما ثلاث سنوات على الأقل، وألا يقل سن كل منهما عن خمسة وعشرين سنة ولا يزيد على ستين سنة، بالإضافة إلى أن يكون الزوجان حاصلين على شهادة الثانوية العامة على الأقل أو ما يعادلها، وأن تجتاز الأسر الراغبة فى الكفالة الدورة التدريبية التى تنظمها وزارة التضامن الاجتماعى.

ونص القرار على أنه يجوز للجنة الأسر البديلة الإعفاء من شرط استمرار الزواج لمدة ثلاث سنوات على الأقل فى حالة ثبوت العقم الدائم لأحد الزوجين، كما يجوز للجنة الإعفاء من عدم جواز أن تزيد سن كلا الزوجين فى الأسرة البديلة على ستين سنة طبقاً لما يسفر عنه البحث الاجتماعى، واستثناء مما تقدم يجوز للأرامل والمطلقات ومن لم يسبق لهن الزواج وبلغن من العمر ما لا يقل عن ثلاثين سنة كفالة الأطفال إذا ارتأت اللجنة المنصوص عليها فى المادة 93 من هذه اللائحة صلاحيتهن لذلك. ويجوز استمرار الرعاية مؤقتاً مع الأب البديل فى حالة وفاة الأم البديلة، بعد موافقة اللجنة العليا للأسر البديلة.

وتنص المادة 90 على أن تتقدم الأسرة التى ترغب فى رعاية أحد الأطفال طبقا لنظام الأسر البديلة بطلب إلى إدارة الأسرة والطفولة المختصة أو من خلال الموقع الإلكترونى للوزارة وتسجل الطلبات فى سجل خاص فى أى من الحالتين، وتقوم الإدارة المذكورة بطلب بحث اجتماعى مؤيد بالمستندات من الإدارة الاجتماعية التابع لها محل إقامة الأسرة ومن الجمعية أو المؤسسة الأهلية المختصة وعلى إدارة الأسرة والطفولة بالمديرية مطابقة البحث على الواقع للتأكد من صحة وسلامة البيانات وللتثبت من استيفاء الشروط المنصوص عليها فى المادة 89 من هذه اللائحة، وفى حالة تلقى الطلب من خلال الموقع الإلكترونى لوزارة التضامن الاجتماعى تقوم الوزارة بإرساله إلى المديرية المختصة الكائن بها محل إقامة الأسرة الراغبة فى الكفالة وللجمعية أو المؤسسة الأهلية المختصة.

حملة أمانى دوت كوم

أطلق المجلس القومى للطفولة والأمومة، حملة "أمانى دوت كوم" من أجل حماية الفتيات والأطفال من العنف عبر الإنترنت، وذلك بالتعاون مع اليونيسف، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، وتهدف المرحلة الأولى من الحملة إلى رفع مستوى الوعى بين الأطفال والآباء ومقدمى الرعاية بالإجراءات والتدابير المتعلقة بحماية الأطفال والنشء من التهديدات الجديدة التى قد يواجهونها فى عالم الإنترنت، أو التعرض لمحتوى ضار، أو الإساءة، فضلًا عن توفير وسائل للإبلاغ عن هذه الجرائم، والتى تتمثل فى خط نجدة الطفل 16000.

وتهدف الحملة لمعالجة مسألة حماية الأطفال والنشىء من الفضاء الإلكترونى، لا سيما أن التعرض للعنف أمرًا يبعث القلق والغضب الشديدين نظرًا لطبيعة المحتوى عبر الإنترنت والذى يمكن الوصول إليه بشكل غير محدود، بالإضافة إلى افتقار الوعى لدى الكبار والأطفال بشأن مخاطر الإنترنت.

قانون مواجهة التنمر

أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسى، القانون رقم 189 لسنة 2020 بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات الصادر بالقانون رقم 58 لسنة 1937 وذلك بعد موافقة مجلس النواب.

وبحسب تعديل الجديد الذى صدق عليه الرئيس السيسى، تم تشديد عقوبة التنمر بإقرار الحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر، وبغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه، ولا تزيد على 30 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين.