جح خط نجدة الطفل 16000 بالمجلس القومي للطفولة والامومة في إعادة 4 أطفال إلى أسرتهم بعد أن تركوا مسكنهم نتيجة للنزاعات الأسرية وسوء معاملة الأب والأعمام.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة ان خط نجدة الطفل 16000 قد تلقى بلاغا بشأن حالة أربعة أشقاء ” ثلاث فتيات وولد أعمارهم ١٧،١٥،١٣،١٠ ” حيث أبلغت الشقيقة الكبرى والتي تبلغ من العمر 17 عام أنهم تمكنوا من الهرب من مسكن والدهم نتيجة سوء معاملته والأعمام لهم ” وسبق لها تحرير محضر ضد العم وأبناؤه نتيجة تعديهم عليهم بالضرب ” وأن الأم قد تركت مسكن الزوجية منذ عام ونصف و يقيمون بصفة دائمة مع والدهم. وتمكنوا من التواصل مع خط نجدة الطفل لطلب مساعدتهم وإنقاذهم.

وأضافت أمين عام المجلس أنه على الفور تم إبلاغ الشرطة التي حضرت الي مكان تواجدهم وتحرر المحضر رقم ٢٢٩٣ لسنة ٢٠٢٠ اداري العدوة وتم العرض عل النيابة العامة التي باشرت التحقيقات في الواقعة وحضر التحقيقات أخصائي خط نجدة الطفل بأحدي الجمعيات الشريكة مع خط نجدة الطفل بمحافظة المنيا لاجراء بحث الحالة للأطفال وإعداد تقرير بشأنهم والاجراءات اللازمة لاخراجهم من حالة الخطر وفقا لأحكام قانون الطفل … ومتابعة إجراءات وتحقيقات النيابةالعامة .
لافتة أنه تم ضبط الأب والأعمام والأم … وتم حجزهما مساء أمس علي ذمة التحقيقات.

ولفتت “السنباطي” إلى أنه اعمالا للمصلحة الفضلى للأطفال تم اليوم عقد جلسة إرشاد أسري للأب والأم والأطفال وتم التصالح وإرضاء الأطفال وذلك بعد إعداد دراسة حالة مفصلة عن مكان الإقامة ، مشيرة إلى أنه تم أخذ كافة التعهدات اللازمة علي الاسرة بحسن رعاية الأطفال، مؤكدة على أنه سيتم عقد لقاءات أرشاد اسري متتالية لمتابعة حالة الأسرة والأطفال و حالتهم النفسية وحسن رعاية الأب والأم لهم .

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة عن إنقاذه لطفلة رضيعة تبلغ من العمر خمسة أشهر بعد قيام والدها بضربها وتعذيبها وإحداث إصابات بالغة بها، لعدم رغبته بنوعها كونها أنثى، وذلك بمركز ابوصوير، بمحافظة الإسماعيلية.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، أن خط نجدة الطفل 16000 تلقي استغاثة من خالة الطفلة تطلب التدخل لحماية الطفلة من والدها الذى اعتاد على ضربها وتعذيبها وإحداث إصابات بالغة بها، لعدم رغبته بمولود أنثى، مؤكدة أنه على الفور تم تحرير بلاغا بالواقعة على خط نجدة الطفل، بما تنطوي عليه الواقعة من إساءة لحقوق الطفل وكرامته وعنف يمثل خطرا محدقا، وتعريض حياة الطفلة للخطر.

وأشارت ” السنباطي” إلي إحالة الواقعة لمكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام الذى بدوره احالها للسيد المستشار المحامي العام الأول لنيابة استئناف الاسماعيلية، وباشرت نيابة مركز أبو صوير الجزئية تحقيقاتها في القضية، حيث استدعت المبلغة “خالة الطفلة” للاستماع إلى أقوالها، كما استمعت لأقوال “والدة الطفلة “وهي من “ذوي الاحتياجات الخاصة”، حيث أفادت التحقيقات المبدئية إلي قيام الأب المتهم بإطفاء أعقاب السجائر في جسد الطفلة وإحداث إصابات بالغة بجسدها، كما تبين اصابتها أسفل الرأس من الخلف عن طريق قيام المتهم بإلقاء مياة الشاي المغلي على رأسها، كما اكدا خالة ووالدة الطفلة أنه سبق له التعدي على الطفلة بصفعها على وجهها وقام بتوثيق يديها وأرجلها حتى لا تستطيع الحركة وذلك تحت تأثير المخدر قاصدا قتلها لعدم رغبته في مولود أنثى.

وكشفت” السنباطي” أن النيابة العامة قررت عرض المجني عليها على الطب الشرعي وحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات وتوقيع الكشف الطبي عليه لبيان إذا كان متعاطيا للمواد المخدرة من عدمه، ووجهت ” السنباطي” الشكر للنائب العام لسرعة تدخله لحماية الطفلة من بين براثن أبيها، مشيدة بقرارات النيابة العامة التى تحمي دائما أطفالنا من اى خطر قد يلحق بهم.

كما وجهت الدكتورة سحر السنباطي، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لزوال الخطر عن الطفلة وتقديم كافة سبل الدعم والرعاية لها.

وشددت “السنباطي” إلى أن المجلس لن يتهاون ابدا في حق من حقوق الأطفال وسيظل المدافع الأول عن حقوقهم وحمايتهم من كافة أشكال العنف والإساءة والاستغلال ، وناشدت المواطنين بسرعة الإبلاغ عن اي انتهاك يتعرض له الأطفال على خط نجدة الطفل 16000، لافتة إلي ان الأطفال هم هبه من عند الله وأمانة لابد من الحفاظ عليهم وحمايتهم.

وجهت الدكتورة سحر السنباطي أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال واقعة قيام بعض الأشخاص بترويع طفل من أطفال متلازمة داون وتخويفه “بكلب” والإساءة إليه والتنمر عليه حيث وجهت بإحالة الواقعة إلى مكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام، لردع المتورطين واتخاذ ما يلزم بشأنهم. وذلك لحماية الطفل وسرعة الوصول إليه

هذا وقد تم رصد فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن هذه الواقعة المؤثمة والتي أثارت حفيظة كافة المتابعين وعلى الفور تم تحرير بلاغ على خط نجدة الطفل 16000 التابع للمجلس حمل رقم 13181.
وأكدت أمين عام المجلس أن ما تم تداوله غير مقبول تماما ويعد انتهاك لكرامة وحقوق الطفل ومخالفة لحكم المادة “80” من دستور مصر والتي تلزم الدولة رعاية الطفل وحمايته من جميع أشكال العنف والإساءة وسوء المعاملة. ومخالف لحكم المادة 96 من قانون الطفل في شأن تعريض الطفل للخطر كما تشكل هذه الواقعة إحداث تمييز وفقا لحكم المادة 161 مكرر أ من قانون العقوبات المصري وجريمة الترويع والتخويف والمساس بالطمأنينة المؤثمة وفق نص المادة 375 مكرر من قانون العقوبات المشار إليه.

أعلن المجلس القومي للطفولة والامومة عن احباط زواج طفلة قبل بلوغها السن القانوني بمركز منفلوط، محافظة أسيوط.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والامومة، أن خط نجدة الطفل “16000” استقبل بلاغاً يفيد عزم والد طفلة تبلغ من العمر 16 عاماً، تزويجها قبل بلوغها السن القانوني، مشيرةً الي أنه على الفور تم توجيه اللجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة أسيوط ولجنتها الفرعية بمدينة منفلوط للتقصي عن الواقعة، وفور التأكد من صحتها تم إبلاغ مكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام والذي أحال البلاغ إلي المستشار المحامي العام الأول لنيابة إستئناف أسيوط، لإيقاف هذه الزيجة حرصاً علي مستقبل الطفلة.
وأضافت ” السنباطي” أن النيابة العامة المختصة باشرت تحقيقاتها وقامت بإستدعاء والد الطفلة ووالدتها وشقيقها وتعهد والدها بعدم تزويجها قبل بلوغها السن القانوني، وفى هذا الصدد وجهت الدكتورة سحر السنباطي الشكر للسيد المستشار النائب العام ومكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام لسرعة الإستجابه لبلاغ المجلس بشأن حالة الطفلة وإصدار قرارها بما يتفق مع المصلحة الفضلي للطفلة، مؤكدةً أن النيابة العامة لا تدخر جهداً في سبيل دعم حقوق الأطفال وحمايتهم من كافة أشكال العنف أو الإساءة أو الإهمال الذي قد يتعرضون له.
كما وجهت “السنباطي” الشكر للجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة أسيوط برئاسة محافظ أسيوط، ولجنتها الفرعية بمدينة منفلوط علي مجهوداتهم في رصد ومتابعة جميع حالات الأطفال المعرضة للخطر واتخاذ مايلزم، بما يساعد علي سرعة إنقاذ الأطفال من كل خطر أو عنف أو إهمال قد يتعرضون له.
وأشارت ” السنباطي” الي أن هذه الواقعة تعد جريمة وانتهاكاً لكرامة وحقوق الطفل، بالمخالفة لحكم المادة (80) من الدستور فيما تضمنته من إلتزام الدولة برعاية الطفل وحمايته من جميع أشكال العنف والإساءة وسوء المعاملة والإستغلال الجنسي والتجاري، وبالمخالفة لحكم المادة (96) من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 ، المعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 ، في شأن تعريض الطفل للخطر، وما تشكله من جريمة هتك العرض الموثمة وفق نص المادة (268) من قانون العقوبات المصري رقم 58 لسنة 1937، وجريمة الإكراه علي التوقيع علي عقد الزواج العرفي ، المؤثمة وفق حكم المادة (325) من قانون العقوبات.
وأكدت “السنباطي” أن المجلس القومي للطفولة والامومة مستمر فى التصدي لكافة الانتهاكات التى قد يتعرض لها الاطفال، مشددة علي أن المجلس لن يتواني في إتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها إيقاف تعريض الأطفال للخطر و القضاء علي العنف و منها حالات زواج الأطفال وسيقف دائماً حائط صد ضد هذه الممارسات الضارة بالأطفال.

في إطار  برنامج دعم حقوق الأسرة والطفل الذي ينفذه المجلس القومي للطفولة والأمومة والممول من الحكومة الإيطالية تم الانتهاء من تطوير 4 مدارس بمحافظة الفيوم يستفيد بها 3400 طفل تحت شعار ” بيئة مدرسية أمنة” تشمل  المبادرة تطوير 12 مدرسة بواقع مدرستين لكل مركز من مراكز محافظة الفيوم الستة، حيث تم الانتهاء من تطوير 4 مدارس حتى الآن وهم مدرستي السعيدية للتعليم الأساسي والسادات الابتدائية بمركز سنورس ومدرستي أبو دنقاش الابتدائية وشكشوك الإعدادية بمركز أبشواي، وجار العمل على تطوير باقى المدارس. تأتي هذه  المبادرة في إطار دعم حقوق الأطفال الصحية والتعليمية، من خلال برنامج “دعم حقوق الأطفال وتمكين أسرهم بمحافظة الفيوم” والذى يتبناه المجلس، حيث يتم العمل على تحسين البيئة الداخلية بعدد من مدارس محافظة الفيوم تحت شعار “بيئة مدرسية آمنة” والتي تهدف إلى توفير بيئة آمنة تدعم وقاية الأطفال وحمايتهم من خطر التعرض للإصابات والحوداث المدرسية وتنمية روح الانتماء والمشاركة المجتمعية. كما يتم العمل فى تطوير المدارس على وضع أولوية للقيام ببعض أعمال الصيانة متمثلة فى إصلاح وصيانة الكهرباء والسباكة وضمان توفير المياه اللازمة بما يضمن حماية الأطفال من مخاطر انتقال العدوى والأمراض المحتملة، وكذلك ضمان إتاحة فناء ملائم لأنشطة الأطفال الرياضية والقيام بأعمال الترميم والدهانات الخاصة بالمقاعد والأسوار وغيرها من الأعمال الضرورية اللازمة لتوفير بيئة آمنة للأطفال.
تم تقديم الخدمة الطبية والعلاج بالمجان ل 2914مواطن من ذوى الاحتياجات الخاصة ” ذوى الاعاقة”، وذلك ضمن القافلة الطبية بمدينة 15 مايو بحلوان التى تم تنفيذها من قبل المجلس القومي للطفولة والأمومة بالتعاون مع وزارة الصحة والسكانوذلك تحت رعاية الدكتور أحمد عماد الدين راضى. شملت القافلة تحويل عدد من الحالات لخط نجدة الطفل 16000 عن طريق عمل بلاغات لهم حتي يتثي متابعة حالاتهم مستقبلاً. كما أنه تم تقديم الخدمات طبية مقدمة للأطفال فى تخصصات الأطفال والباطنة، فضلاً عن خدمة الكشف والفحص لتخصصات الانف والأذن، والعظام والعلاج الطبيعي، والنفسية والعصبية، الرمد، والذي شمل خدماته تقديم عدد من النظارات الطبية للأطفال بالمجان. تضمنت أيضاً خدمات القافلة خدمات المشورة النفسية وتعديل السلوك والتأخر اللغوي وجلسات التخاطب والتعامل مع حالات الداون، كما تم تحويل الحالات التي تحتاج إلى رعاية إلى المركز الرئيسي بالمجلس القومي للطفولة والأمومة لاستكمال جلسات العلاج النفسي والمشورة النفسية للأطفال وأسرهم، حيث بلغ عدد الأطفال المستفيدين من تلك الخدمة 114 طفل. كما قامت القافلة بتحويل 49 طفل للعلاج على نفقة الدولة بمستشفيات الوزارة تضمنت (علاجات للأطفال المصابين بمتلازمة داوون- حالات ضمور بالمخ- حالات إعاقات ذهنية- زراعة قرنية- عمل مقاييس سمعية – أطفال مصابين بحالات ارتخاء- كما شملت حالة مصابة بضمور بالعصب البصري). كما تم تحويل 73 طفل للعلاج بالتأمين الصحى من (ضعف بصر- مخ وأعصاب- تقديم أجهزة تعويضية – جلدية – أسنان). كما تضمنت القافلة تقديم بعض الهدايا للأطفال

مبادرة تعليم البنات

في إطار جهود المجلس القومي للطفولة والأمومة في مجال التعليم ومنذ بدء العمل في مبادرة تعليم البنات عام 2003 والتي تهدف إلى تقليل الفجوة النوعية بين الذكور والإناث في الالتحاق بالتعليم نجح المجلس منذ ذلك الحين في بناء وتشغيل 1191 مدرسة ذات فصل واحد صديقة للفتيات ، بالمحافظات التى تعانى من أعلى نسب للفجوةالنوعية بين الذكور والأناث فى مرحلة التعليم الأساسى وهى (سوهاج – أسيوط – المنيا – بنى سويف – الفيوم – الجيزة – البحيرة – شمال سيناء تستوعب هذه المدارس عدد 29006 تلميذة / تلميذ مقابل 31410 تلميذة / تلميذ.