من الفيوم تنطلق اليوم فعاليات أعياد الطفولة

د. سحر السنباطي: إطلاق قرية شكشوك بمحافظة الفيوم قرية صديقة للطفل في إطار الاحتفال باليوم العالمي للطفل

_ يسعى المجلس لتعميم مبادرة قرية صديقة للطفل على مستوى الجمهورية_

وضعنا معايير قرية صديقة للطفل وفقا للاستراتيجية القومية للطفولة والأمومةمن الفيوم قرية شكشوك


انطلقت اليوم فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للطفل والذي يوافق 20 نوفمبر من كل عام وفي هذا الإطار أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة عن إطلاق مبادرة “قرية صديقة للطفل” والذي بدأها بقرية شكشوك إحدى قرى محافظة الفيوم وذلك وفقاً لمعايير وضعها المجلس تتناسب مع الاستراتيجية القومية للطفولة والأمومة. جاء ذلك بحضور الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، والسيد الدكتور مارتينو مللي رئيس الوكالة الإيطالية للتعاون من أجل التنمية، السيد جيريمي هوبكنز ممثل يونيسف في مصر السيد الدكتور حسام عباس رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان. والسيد الدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة .

وفي هذا السياق رحبت الدكتورة سحر السنباطي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة بالسادة الحضور وقالت ” أنه في مثل هذا اليوم منذ 31 عام اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل ومنذ ذلك الحين يمثل هذا اليوم ” يوم الطفل العالمي ” ويمثل هذا اليوم شرارة إلهام للدفاع عن حقوق الطفل وترجمتها إلى استراتيجيات وخطط وإجراءات تتيح عالما أفضل للأطفال”. وأعربت السنباطي عن سعادتها بالاحتفال باليوم العالمي للطفل لعام 2020 من قرية شكشوك والذي تبنى له المجلس مبادرة (قرية صديقة للطفل) استكمالا لما بدأه المجلس في أكتوبر الماضي أثناء الاحتفال باليوم العالمي للفتاة تحت شعار طفلة 2020 تعليم صحة تمكين، واستكمال لأنشطة برنامج دعم الأطفال وتمكين أسرهم بمحافظة الفيوم الممول من الوكالة الإيطالية للتعاون من أجل التنمية الذي تبنى تنمية 50 قرية من القرى الأكثر احتياجا بمحافظة الفيوم من خلال العديد من المبادرات والأنشطة مثل مبادرة مدارس آمنة صديقة للطفل وأمهات رائدات والتي تستهدف السيدات من خلال فصول التنمية الشاملة وكذلك التمكين الاقتصادي للسيدات بالإضافة إلى تنمية مهارات الأطفال للدفاع عن حقوقهم ضد الممارسات الضارة من خلال تنفيذ العديد من المعسكرات بالإضافة إلى البرلمان الصغير ودوائر الحكي والمبادرة الوطنية لتمكين الفتيات دوي الممولة من منظمة يونيسف .

وأضافت السنباطي اننا هنا اليوم نعلن عن قرية شكشوك قرية صديقة للطفل وفقا لمعايير التي وضعها المجلس من رؤيته الاستراتيجية موضحة أن القرية الصديقة للطفل هي قرية تلتزم بتحسين حياة الأطفال وفقا لحقوقهم المنصوص عليها في قانون الطفل المصري ووفقا لاتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل ووفقا للميثاق الإفريقي لحقوق ورفاهية الطفل وعليه وضع المجلس معايير للقرية الصديقة للطفل وفقا الاستراتيجية القومية للطفولة والأمومة وهي :-حق الطفل في الصحة و الحياة والبقاء والنمو وحق الطفل في التعليم وحقوق الأطفال الفقراء وحق الطفل في المشاركة وحق الطفل في رعاية الأمومة. ولفتت السنباطي إلى أن هذه المبادرة كانت على الصعيد الأول إلهاما من مبادرة قرى حياة كريمة للسيد رئيس الجمهورية والتي تسعى لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجا في مجال الصحة والتعليم والمسكن وتأتي تنمية الطفولة كأحد أهداف المبادرة فضلا عن أن قرية شكشوك إحدى هذه القرى.كما أكدت السنباطي على أهمية تكثيف الجهود واستمرار قاطرة التنمية الشاملة ليس في شكشوك بل وفي شتى قرى المحافظة وخاصة في مجالات تمكين الفتيات والأمهات وحماية ودعم الأطفال المهمشين وكريمي النسب والمعنفين والمعرضين للخطر، ومد يد العون لكل طفل على أرض مصر دون تمييز وذلك لحمايته من كافة أشكال العنف والاستغلال والإساءة.وفي الختام تقدمت الدكتورة سحر السنباطي بخالص الشكر والتقدير لكافة الشركاء من الحضور على الجهود المخلصة وكل ما قدموه وما سوف يقدموه من أجل تنمية نبتة مصر الغالية وبراعمها التي تقوم عليها التنمية وحجر الأساس لبناء مستقبل الوطن.

وخلال كلمته التي ألقاها أكد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم على أهمية دور المجلس القومي للطفولة والأمومة بالمحافظة وعلى دوره الداعم لحقوق الطفل بشكل خاص وتمكين الأطفال وأسرهم، لافتا إلى أهمية دعم شركاء التنمية من الوزارات الشريكة والمجتمع المدني المحلي والدولي في دعم القرى الأكثر احتياجا.لافتا إلى أن الريف المصري شغل تغيرات اقتصادية للأفضل خلال ال 6 سنوات السابقة ومستمرة.وأضاف أنه سيتم دخول الصرف الصحي للقرية بشكل كامل خلال عامين.وأعرب عن سعادته لتوجه أبناء محافظة الفيوم نحو الحرف اليدوية، وأنه سيتم دعمهم بشكل كبير خلال الفترة المقبلة، موضحا أنه سيتم تخصيص مكان للأمومة والطفولة بمهرجان قرية تونس السنوي للحرف اليدوية، المقرر انعقاده الشهر المقبل.وأكد أن مكالمات أبناء الفيوم للخط الساخن تساعدنا في التوصل للمشكلات التي يعانون منها، وهذا يساعد بدرجة كبيرة في معرفتها ووضع حلول فورية لها.ضمن مبادرة الرئيس “حياة كريمة”وفي هذا الصدد قامت الدكتورة سحر السنباطي بتكريم السيد الدكتور أحمد الأنصاري لجهوده الداعمة داخل المحافظة كما أهدته درع المجلس القومي للطفولة والأمومة تقديرا لجهوده. وخلال اليوم تم افتتاح مدرسة شكشوك الابتدائية حيث تم تطوير البنية الأساسية التي تكفل للأطفال بيئة آمنة.ومن جانبه رحب السيد مارتينو مللي بالحضور وأعرب عن سعادته بتواجده بمدينة الفيوم للاحتفال باليوم العالمي للطفل والذي يمثل يوما هاما في التأكيد على دعم حقوق كافة الأطفال دون تمييز وخلال كلمته أكد على استمرار دعم الوكالة الإيطالية للتعاون من أجل التنمية في دعم أنشطة المجلس القومي للطفولة والأمومة باعتباره شريك استراتيجي لافتا إلى دعم برامج الحماية الاجتماعية من خلال البرنامج المشترك الذي ينفذه المجلس بمحافظة الفيوم بدعم من الوكالة الإيطالية برنامج ” دعم حقوق الأطفال وتمكين أسرهم” حيث تم دعم لجان الحماية العامة والفرعية بالمحافظة.كما أعرب عن سعادته بكافة الأنشطة المنفذة داخل القرية من دوائر الحكي والبرلمان الصغير مشيرا إلى أهمية الاستماع إلى الأطفال في كافة القضايا التي تخصهم مؤكداً على حق الطفل في المشاركة كأحد محاور الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل. رحب السيد جيريمي هوبكنز ممثل يونيسف في مصر بالسادة الحضور وأعرب عن امتنانه بالمشاركة في الاحتفال باليوم العالمي للطفل واتفاقية حقوق الطفل بمحافظة الفيوم كما أكد على الشراكة المثمرة والدائمة بين يونيسف والمجلس القومي للطفولة والأمومة والتي تشكل أهمية خاصة في إعلاء حقوق الطفل وتفعيل النظام الوطني لحماية الطفولة والذي يتولى قيادته المجلس القومي للطفولة والأمومةوقال هوبكنز أن الاحتفال باليوم العالمي للطفل هذا العام له طابع خاص نظرا لتداعيات الوخيمة الناتجة عن فيروس كورونا المستجد الذي تركت بصمتها على العالم بأثره وخصوصا أزمة حقوق الطفل لما له من أثر على الاقتصاد وفرص الحصول على التعليم وعلى صحة وحماية الأطفال والنشء ومن خلال تعاونا مع المجلس القومي للطفولة والأمومة وغيره من الشركاء الوطنيين نوفر أفضل الفرص للأطفال لنجعلهم محور اهتمامنا وتركيزنا لضمان مستقبل أفضل لهم وأضاف قائلا أنني على ثقة تامة من أن التعاون مع المجلس سوف يؤتي بثماره من ناحية إحراز المزيد من التقدم في مجال حقوق الطفل وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.ومن جانبه قال الدكتور حسام عباس رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان أن محور الطفولة يعد المحور الأول والهام في استراتيجية الصحة الانجابية والخطط المنفذة لها بما يتضمنه من أطر تدعم الخدمات المقدمة للطفل وتلبية احتياجاته وبما يساهم في إعداد الطفل المصري للقيام بدوره المستقبلي بالمجتمع باعتبار هؤلاء الأطفال هم لبنات الأسرة المصرية مشيرا إلى أن برامج الصحة الانجابية التي يتم تقديمها لجميع الفئات بهدف خلق حالة من الرفاهية الصحية والنفسية والاجتماعية للمجتمع وذلك من منطلق الحقوق الانجابية للأسر المصرية والتي أهمها الحق في الحصول على المعلومات والمعرفة الخاصة بثقافة الصحة الانجابية وتنظيم الأسرة والحق في الحصول على خدمات صحية آمنة لذا كان حرص قطاع السكان وتنظيم الأسرة على التعاون المستمر مع كافة الجهات المعنية بصحة الطفل والأم بما يساهم في تقديم خدمات صحي انجابية متميزة

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة عن نجاحه في إحباط زواج طفلة تبلغ من العمر 14 عام بإحدي قري مركز الفتح بمحافظة أسيوط قبل خروج الطفلة”العروس” من الكوافير. وذلك للمرة الثانية حيث قد تلقت الإدارة العامة لنجدة الطفل 16000 بلاغا سابق بزواج هذه الطفلة نهاية شهر سبتمبر الماضي وقد اتخذ المجلس الإجراءات اللازمة لوقف هذه الزيجة.وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، أن خط نجدة الطفل ١٦٠٠٠ التابع للمجلس قد تلقى بلاغا برقم ١٦٦٩٢ بتاريخ ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٠ من أحد الأهالي يفيد بعزم والد الطفلة والتي تبلغ من العمر (14) عاما بتزويجها رغما عنها من شخص يبلغ من العمر (20) عاما ، وقامت اللجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة أسيوط بمقابلة أسرة الطفلة وتم تقديم جلسة إرشاد أسري بأضرار زواج الأطفال وقد وقع والدها إقرارا بعدم إتمام إجراءات الزواج قبل بلوغها السن القانونية ؛ إلا أن اللجنة وفي متابعتها المستمرة لحالة الطفلة للتأكد من حسن رعايتها تبين أنه تقرر عقد الزفاف مساء الجمعة 30 أكتوبر 2020 وأضافت “السنباطي” أن المجلس قام على الفور باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف هذه الزيجة حيث تم أبلاغ النيابة العامة وقامت اللجنة الفرعية بمركز ومدينة الفتح بمحافظة أسيوط بمتابعة البلاغ و أكدت بأن الطفلة (العروس ) متواجدة بالكوافير بالفعل تنتظر العريس لحضورها للزفاف .وقالت “السنباطي” إنه تم تحرير محضر بالواقعة وباشرت النيابة العامة تحقيقاتها و التي أمرت بإحضار الطفلة و والدها والعريس ووالده إلي سراي النيابة العامة، مشيرة إلى أن والد العروس وقع على إقرار يتعهد فيه بعدم تزويج الطفلة قبل بلوغها السن القانونية، وقد تم تسليم الطفلة لوالدتها لافتة إلى أن النيابة تستكمل تحقيقاتها فى هذه الواقعة.وأكدت السنباطي أن تلك الواقعة تعد انتهاكا لحقوق الطفل وأن زواج الطفلة قبل بلوغها السن القانونية يعرضها للعديد من المخاطر الصحية أثناء الحمل والولادة، كما أنها لم تكن بالنضج الكافي لاختيار شريك الحياة، موضحة أن زواج الأطفال يحرم الفتاة من استكمال تعليمها وما هو الا تكريس لدائرة الفقر والجهل. ولفتت “السنباطي” إلي ضرورة وأهمية المتابعة الدورية للأطفال في مثل هذه الحالات للتأكد من عدم اتمام الزواج في أي وقت لاحق مع تقديم كافة سبل الدعم والمشورة للأهل والأطفال لضمان حمايتهم وسلامتهم. وفي هذا السياق توجهت بالشكر للجنة الحماية العامة بمحافظة أسيوط و أعضاء اللجنة الفرعية بمركز الفتح لنشاطهم الدائم وحرصهم على متابعة الحالات التي ترد إليهم وتقديم كافة سبل الدعم لحماية الأطفال من أشكال العنف والإساءة. وفي هذا الصدد وجهت الدكتورة سحر السنباطي، الشكر للسيد المستشار النائب العام ومكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام والسيد المستشار المحامي العام لنيابة شمال أسيوط ونيابة شمال أسيوط الكلية ونيابة مركز الفتح الجزئية علي سرعة الاستجابه لبلاغ المجلس وإصدار قرارها بما يتفق مع المصلحة الفضلى للطفلة.وشددت السنباطي علي أن المجلس يتخذ كافة الإجراءات التي من شأنها إيقاف تعريض الأطفال للخطر والقضاء علي العنف و منها حالات زواج الأطفال وأن المجلس سيقف دائماً ضد هذه الممارسات الضارة بالفتيات والتي تعرض حياتهن للخطر وتكرس مفاهيم العنف ضدهن.وناشدت السنباطي المواطنين بسرعة الإبلاغ عن كافة أشكال العنف والإساءة التي يتعرض لها الأطفال مؤكدة على سرية بيانات المبلغين حرصا على سلامتهم وللتشجيع على ثقافة الإبلاغ، وذلك من خلال آليات المجلس القومي للطفولة والأمومة وهي خط نجدة الطفل 16000 والذي يعمل على مدار 24 ساعة أو من خلال تطبيق الواتس اب على الرقم 01102121600 أو من خلال الرسائل على الصفحة الرسمية للمجلس القومي للطفولة والأمومة.


أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة، عن إحباط زواج لطفلين يبلغا من العمر 12 عاما بمنطقة عين شمس، بمحافظة القاهرة.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، أن وحدة التواصل الاجتماعي بخط نجدة الطفل 16000 رصدت الواقعة بعد تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي حيث قامت إحدى السيدات “القائمين على تجهيزها للعرس” بنشر صور العروس.

وأشارت “السنباطي” إلي أنه تم تحرير بلاغ بمضمون الشكوى، وعلى الفور تم إحالة البلاغ للجنة الحماية للتحقق منها ، لافتة إلى أنه بالفعل توجهت لجنة الحماية الفرعية بعين شمس لمحل الواقعة وتبين أن العروسين كلاهما يبلغ من العمر 12 عاما، وأن الطفلة تقيم مع الجدة والتي أفادت بأنها مجرد خطبة.

وأكدت ” السنباطي” أنه تم أخذ كافة التعهدات والإقرارات على أهل الطفلين بعدم إتمام الزواج إلا بعد بلوغهما السن القانونى، موضحة أنه تم عقد جلسة إرشاد أسري للأهل، وتوعيتهم بمخاطر الزواج المبكر، وتداعياته على الطفلين في هذا السن.

وشددت ” السنباطي” على أن مثل هذه الوقائع تشكل خطرا جسيما على الأطفال وتكريس لدائرة العنف، مناشدة الأهالي بضرورة حماية أطفالهم من كافة أشكال الإساءة التي تنجم عنها أضرار بالغة، لافتة إلى أن الزج بالأطفال في مثل هذه الوقائع يؤثر على براءتهم وطفولتهم حتى وإن كان على سبيل الدعابة.

كما ناشدت السنباطي مجددا المواطنين بضرورة الإبلاغ عن أي حالات أو وقائع من شأنها تعريض الأطفال للخطر من خلال آليات الإبلاغ والشكاوى الخاصة بالمجلس القومي للطفولة والأمومة وهي خط نجدة الطفل 16000 والذي يعمل على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع أو من خلال تطبيق الواتس اب على الرقم 01102121600، أو من خلال الصفحة الرسمية للمجلس القومي للطفولة والأمومة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة عن نجاحه في انقاذ ثلاث أطفال من أعمال التسول بعد استغلال أحد الأشخاص لهم بمنطقة المرج ويقدم لهم الدعم اللازم ويدعهم إحدى دور الرعاية بعد صدور قرار النيابة العامة. وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي أمين عام المجلس أنه تم رصد الواقعة بعد تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تضمنت تواجد طفلين أحدهما ذراعه مبتور ويوجد به تشوهات، ويستغلهما أحد الأشخاص في التسول بمنطقة المرج. وعلى الفور وجهت “السنباطي” بفحص هذا المنشور كما كلفت الإدارة العامة لنجدة الطفل ببحث حالة الطفلين وتقديم كافة سبل الدعم وعلى الفور توجه الأخصائي المكلف بالمهمة للبحث عنهما في المكان المذكور.وعقب ضبط المتهم ومعه الطفلين توجه أخصائي نجدة الطفل لقسم شرطة الخصوص حيث تم تحرير محضر بالواقعة قيد برقم 5040 لسنة 2020 إداري الخصوص وتباشر نيابة جنوب بنها الكلية تحقيقاتها في هذه الواقعة.وأضافت السنباطي أنه تم إبلاغ مكتب حماية الطفل بمكتب السيد المستشار النائب العام في ضوء ما تبين من سابقة ورود بلاغات تتعلق باستغلال المتهم المذكور لأطفال في أعمال التسول وأنه كان دائم التنقل ما بين محافظتي السويس والقاهرة، وسبق ضبطه في واقعة سابقة عام 2017 حال استغلاله طفلة تبلغ من العمر 6 سنوات تم إيداعها إحدى دور الرعاية. وأشارت السنباطي إلى أن تحقيقات النيابة العامة توصلت إلى وجود طفلة أخرى تبلغ من العمر 11 عاما متواجدة مع سيدة إدعى أنها زوجته ووالدة الأطفال. وقد صدر قرار النيابة العامة بإيداع الثلاث أطفال إحدى دور الرعاية المناسبة لحالتهم. مؤكدة على أن المجلس القومي للطفولة والأمومة لا يتهاون في حقوق الأطفال ودعمهم، لافتة إلى أن المجلس تابع كافة الإجراءات اللازمة لحين ايداعم دور الرعاية والاطمئنان على حالتهم. وأشارت السنباطي إلى أن هذه الواقعة تشكل جريمة اتجار بالبشر طبقا للقانون رقم 64 لسنة 2010 بشأن مكافحة الاتجار بالبشر والمادة 291 من قانون العقوبات. مؤكدة على أنه جاري تقديم الحماية والدعم اللازم للأطفال بالإضافة إلى متابعة الإجراءات القانونية3,211People Reached342EngagementsBoost Post

535320 Comments19 SharesLikeCommentShare

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة عن نجاحه في إحباط زواج طفلين دون بلوغهما السن القانونية بإحدي قري مركز المنشأة بمحافظة سوهاج وذلك قبل خروج الطفلة”العروس” من الكوافير. وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، أن خط نجدة الطفل 16000 التابع للمجلس قد تلقى بلاغا عاجلا من أحد الأهالي يفيد بعزم والد طفلة تبلغ من العمر (15) عاما بتزويجها من طفل (17) عاما، مشيرا إلى اتمام الزفاف في ذات يوم البلاغ المقدم للمجلس.وأضافت “السنباطي” أن المجلس قام على الفور باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف هذه الزيجة حيث تم احالة الواقعة للجنة الحماية بالمحافظة وللجمعية الشريكة للتدخل العاجل وللتحقق من المعلومات الواردة واتخاذ التدابير اللازمة وقد قامت اللجنة الفرعية بتأكيد صحة المعلومات التي وردت بالبلاغ ، وعلى الفور تم تحرير محضر بهذه الواقعة، مشيرة إلي ان الطفل “العريس” كان متوجها إلي الطفلة ( العروس ) بالكوافير المتواجدة به لإتمام إجراءات الزواج. وقالت “السنباطي” إنه تم إبلاغ النيابة العامة والتي أمرت بإحضار الطفلين ووالدا الطفلين إلي سراي النيابة العامة ووقعوا على إقرار يتعهدون فيه بعدم تزويجهم للأطفال قبل بلوغهما السن القانونية، لافتة إلى أن النيابة تباشر إجراءاتها فى هذه الواقعة.وكشفت ” السنباطي” أن الطفل “العريس” كان قد سبق له الزواج من طفلة أخرى لم تبلغ السن القانونية وذلك منذ عام وأنجب منها طفل ولم يقم باستخراج شهادة ميلاد له، حيث قام بطرد زوجته ” الطفلة” من مسكنه وأخذ الطفل ، مشيرة إلى أنه سيتم تقديم كافة سبل الدعم لهذا الطفل الصغير ووالدته لإثبات نسب الطفل واستخراج شهادة ميلاد له. وأكدت السنباطي أن تلك الواقعة تعد انتهاكا لحقوق الطفل وأن زواج الطفلة قبل بلوغها السن القانونية يعرضها للعديد من المخاطر الصحية أثناء الحمل والولادة، كما أنها لم تكن بالنضج الكافي لاختيار شريك الحياة، موضحة أن زواج الأطفال يحرم الفتاة من استكمال تعليمها وما هو الا تكريس لدائرة الفقر والجهل. ولفتت “السنباطي” إلي المتابعة الدورية للأطفال في مثل هذه الحالات للتأكد من عدم اتمام الزواج في أي وقت لاحق مع تقديم كافة سبل الدعم والمشورة للأهل والأطفال لضمان حمايتهم وسلامتهم. وفي هذا الصدد وجهت الدكتورة سحر السنباطي، الشكر للسيد المستشار النائب العام ومكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام علي سرعة الاستجابه لبلاغ المجلس فى مثل هذه الوقائع وإصدار قرارها بما يتفق مع المصلحة الفضلي للطفلة كما توجهت بالشكر لأعضاء لجان حماية الطفولة بالمحافظات ولأخصائيين الجمعيات الشريكة والذين لا يدخروا جهدا في تقديم الحماية والدعم للأطفال. وشددت السنباطي علي أن المجلس يتخذ كافة الإجراءات التي من شأنها إيقاف تعريض الأطفال للخطر والقضاء علي العنف و منها حالات زواج الأطفال وأن المجلس سيقف دائماً ضد هذه الممارسات الضارة بالفتيات والتي تعرض حياتهن للخطر وتكرس مفاهيم العنف ضدهن.

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة، عن نجاحه في إحباط 3 محاولات زواج لأطفال دون بلوغهم السن القانونية، بمحافظات “الدقهلية، والغربية، وكفر الشيخ”، وذلك خلال الأسبوع الجارى.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، أن خط نجدة الطفل (16000) تلقى 3 بلاغات خاصة بمحاولات زواج الأطفال، لافتة إلى أن الحالة الأولي لطفلة تبلغ من العمر 14 عامًا بإحدى قرى مركز شربين بمحافظة الدقهلية، حيث قام والد الطفلة (ي) بتزويجها عرفيًا على يد محام، وكان من المقرر أن يتم الزفاف يوم الأحد الماضي، بالمخالفة للقانون ودون بلوغها السن القانونية، وتم تحرير محضر بالواقعة.

وأشارت “السنباطي” إلى أن البلاغ الثاني يفيد قيام والد الطفلة (م) والتي تبلغ من العمر ١٢ عاما بزواجها لطفل يبلغ من العمر 16 عامًا عرفيًا على يد محام، وذلك بإحدى قرى مركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، وتم تحرير محضر بالواقعة، مضيفة أن البلاغ الثالث يفيد باعتزام والدة الطفلة ( ن ) البالغة من العمر 17 عامُا بمركز الرياض بمحافظة كفر الشيخ تزويجها دون السن القانونية، وتم تحرير محضر بالواقعة.

ولفتت “السنباطي” إلى أن النيابة العامة قد باشرت تحقيقاتها في هذه الوقائع، حيث تم استدعاء والد ووالدة طفلة الدقهلية وقرر والدها أنها مجرد خطبة وأنه لن يتم إتمام الزواج قبل بلوغها السن القانونية ووقع إقرار، وتعهد بذلك، كما وقع والدا طفلي الغربية إقرارًا وتعهدًا بعدم تزويجهما قبل بلوغهما السن القانونية، مؤكدة أن النيابة العامة قررت تسليم الطفلة لشقيقها الأكبر مع أخذ التعهد اللازم عليه بالمحافظة عليها وحسن رعايتها، وإلا سيتم إيداعها بإحدى دور الرعاية الاجتماعية.

وتابعت “السنباطي” أنه باستدعاء النيابة العامة والدة الطفلة الثالثة قررت أنه تم تحرير عقد زواج عرفي بين الطفلة وبين ( ج ) وأقاما بالفعل حفلاً بحضور أهلية الطرفين لتقديم الشبكة والتوقيع على قائمة منقولاتها، تمهيدًا لزفافها بغضون العام المقبل، وقررت النيابة العامة تسليم الطفلة لوالدتها مع أخذ التعهد اللازم عليها بحسن رعايتها والمحافظة عليها وعدم تعريضها للخطر وعدم تزويجها قبل بلوغها السن القانونية للزواج.

وأكدت أمين عام المجلس أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة فور تلقي هذه البلاغات، حيث تم تقديم بلاغات بشأنها إلى مكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام للتحقيق في هذه الوقائع، وتم التنسيق مع السادة المستشارين محامي عام أول نيابة استئناف المنصورة، ونيابة استئناف طنطا لسرعة إنقاذ هذه الأطفال.

وقالت “السنباطي” إنه سيتم المتابعة الدورية لهؤلاء الأطفال، لضمان عدم الزج بهم في مثل تلك الوقائع مرة أخرى، مع تقديم المشورة لأهليتهما بأضرار هذا الزواج في مثل هذا السن على الأطفال، لضمان حمايتهم.

وفي هذا الصدد، تقدمت الدكتورة سحر السنباطي بالشكر للسيد المستشار النائب العام، والسيد المستشار رئيس مكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام، على سرعة الاستجابه لبلاغات المجلس بشأن هذه الوقائع وإصدار قرارها بما يتفق والمصلحة الفضلى للأطفال، مشيرة إلى أن النيابة العامة لا تدخر جهدًا في سبيل دعم حقوق الأطفال وحمايتهم من كافة أشكال العنف أو الإساءة أو الإهمال الذي قد يعرضون له، كما قدمت الشكر للجان حماية الطفولة بمحافظات الدقهلية والغربية وكفر الشيخ وأخصائي الجمعيات الشريكة مع خط نجدة الطفل بهذه المحافظات على ما تم بذله من جهد لإنقاذ هؤلاء الأطفال.

وشددت “السنباطي” على أن المجلس لن يتوانى في اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها إيقاف تعريض الأطفال للخطر، والقضاء على العنف، ومنها حالات زواج الأطفال، مؤكدة ان المجلس سيقف دائمًا ضد هذه الممارسات الضارة بالفتيات والتي تعرض حياتهن للخطر وتكريس مفاهيم العنف ضدهن.

وطالبت “السنباطي” بسرعة إصدار قانون تجريم زواج الأطفال للقضاء علي هذه الظاهرة التي تعرض حياة الفتيات للخطر (لكون الطفلة في هذا السن لم تتح لها الفرص الكافية للنضج وأن الزواج قبل إتمام السن القانوني يعرض الفتاة للكثير من المخاطر الصحية، بالإضافة إلى أن هذه الواقعة مخالفة لأحكام دستور مصر وقانون الطفل رقم 12 لسنة 1996، المعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008، وقانون الأحوال المدنية الصادر بالقانون رقم 143 لسنة 1994.

وجهت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لدعم الطفلة ذات ال عشر سنوات والتي تعرضت للضرب والتعذيب علي يد رجل و زوجته كانت تعمل لديهما، حيث تم تداول الواقعة على وسائل التواصل الاجتماعي وقد رصدتها وحدة الرصد التابعة لخط نجدة الطفل 16000 وعلى الفور تم تحرير البلاغ بالواقعة.

وقد وجهت “السنباطي” بإحالة الواقعة إلى اللجنة العامة لحماية الطفولة والجمعية الشريكة مع خط نجدة الطفل 16000 بمحافظتي كفر الشيخ والغربية وذلك لتقديم كافة أوجه الدعم اللازم للطفلة،وذلك لتواجد الطفلة بالمستشفي الجامعي بطنطا لتلقي الرعاية الطبية اللازمة لها.

وأشارت السنباطي” إلى ان نيابة قسم اول كفر الشيخ الجزئية باشرت تحقيقاتها أمس في المحضر الخاص بالواقعة جنح قسم اول كفر الشيخ، بشأن واقعة تعرض الطفلة؛ البالغة من العمر عشر سنوات، للضرب و التعذيب علي يد رجل و زوجته حال كونها تعمل لديهما خادمة بمسكنهما بمنطقة الهرم بمحافظة الجيزة، مما أدى الي إصاباتها بحروق من الدرجات الثلاث بالوجه والظهر والذراعين نتيجة سكب زيت مغلي عليها، وكدمات بالفخذين واليد اليسري وآثار حروق بأسفل البطن والعينين وجرح قطعي بالأذن.

وقالت إن النيابة تباشر تحقيقاتها فى الواقعة، لتوقيع أقصى العقوبة على الجاني، مؤكدة ثقتها في القضاء العادل والذى دائما ينصف حقوق الأطفال المعتدى عليهم والمعرضين للخطر.

وأكدت السنباطي أن منظومة حماية الطفل تعمل من أجل توفير سبل الدعم و رفع الخطر عن الأطفال، وناشدت المواطنين وكل من يعلم بتعرض طفل للخطر او الانتهاكات بالتواصل على خط نجدة الطفل 16000 او من خلال خدمة الواتس آب علي الرقم ( ٠١١٠٢١٢١٦٠٠ )؛ مشيرة إلى أن الخط الساخن يعمل على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع للعمل على سرعة إنقاذ الطفل من كل خطر أو إهمال أو عنف من خلال الجهات الشريكة .

كما تتوجه السنباطي بالشكر للنيابة العامة على سرعة استجابتها والتدخل والتحقيق لإنفاذ حقوق الطفل الواردة بقانون الطفل المصري والمواثيق الدولية.

وجهت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لدعم الطفل الذى يبلغ من العمر 9 سنوات، بعد تداول فيديو له عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه خوفه الشديد باكيا، من والدته التي طلبت منه عدم العودة إلى المنزل إلا بعد حصوله على مبلغ مالي يوميا.

وأشارت “السنباطي” إلي أنه تم إحالة الواقعة إلى لجنة حماية الطفل وإحدى الجمعيات الشريكة وذلك لبحث حالة الطفل وتقديم الدعم اللازم له، حيث تبين أن الطفل يبلغ من العمر 9 سنوات، وأن الأب يقضي عقوبة الحبس وعلي أثر نشوء خلافات بين والدة الطفل وأسرة الأب تركا مسكنهما بمحافظة الجيزة وانتقلا للإقامة بمدينة حلوان وأنه لا يوجد لهما مصدر دخل مما اضطر الأم لتشغيله لتلبية احتياجاتهما.

وأكدت” السنباطي” أن أخصائية نجدة الطفل قامت على الفور بمقابلة الطفل بمحل سكنه، وإجراء بحث ودراسة لحالته الإجتماعية.

وفى هذا الصدد وجهت الدكتورة سحر السنباطي، بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي لتوفير مصدر دخل لائق للطفل ووالدته فضلا عن اتخاذ الإجراءات الخاصة بإلحاقه بالتعليم، حيث تبين أنه لم يسبق له الإلتحاق بالتعليم الحكومى من قبل.

وأكدت السنباطي أن منظومة حماية الطفل تعمل من أجل توفير سبل الدعم وإزالة الخطر عن الأطفال، وناشدت المواطنين بالتواصل على خط نجدة الطفل 16000 حال وجود انتهاك للأطفال أو تعريضهم للخطر، مشيرة إلى أن الخط الساخن يعمل على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، أو من خلال تطبيق “الواتس اب” على الرقم التالي 01102121600، فضلا عن استمرار تلقي الشكاوى من خلال الرسائل على الصفحة الرسمية للمجلس القومي للطفولة والأمومة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة عن نجاحه في انقاذ طفلة من تعذيب أبيها وزوجته بقليوب وكان خط نجدة الطفل 16000 التابع للمجلس قد تلقي بلاغا من أحد الجيران والذي طلب سرية بياناته بمنطقة قليوب، محافظة القليوبية، لإغاثة و إنقاذ طفلة تبلغ من العمر 11 عام من تعذيب والدها وزوجته حيث قام الأب بتقييدها بسلسلة حديدية بمنور مسكنها مما أحدث بها اصابات بالغة ، وعلى الفور تم تحرير بلاغا على خط نجدة الطفل.

ووجهت الدكتورة سحر السنباطي أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة بسرعة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لرفع الخطر عن الطفلة وتقديم الدعم اللازم، حيث تم إحالة الواقعة لمكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام والتي قامت بالتنسيق مع السيد المستشار المحامي العام الأول لنيابة استئناف طنطا والذي كلف نيابة قليوب الجزئية بالتحقيق في الواقعة، وبتكليف من النيابة العامة توجهت قوة من الشرطة لمحل سكن الطفلة وتم العثور عليها مقيدة في غرفة منعزلة بالمنزل، وعلى جسدها اثار اصابات وجروح، وتم ضبط الأب وزوجته، وتبين أن الأب والأم منفصلين والطفلة تقيم بصفة مستمرة مع الأب وزوجته.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، انه تم إحالة البلاغ أيضاً إلى اللجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة القليوبية حيث توجهت مقرر وحدة الحماية الفرعية بمركز قليوب وإخصائي اجتماعي من احدي الجمعيات الشريكة مع خط نجدة الطفل بمحافظة القليوبية إلى نيابة قليوب لمتابعة حالة الطفلة وتقديم الدعم اللازم وإعداد تقريرا بشأنها.

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة عن تدخله في واقعة اعتداء اب وتعذيبه لطفلته التي تبلغ من العمر 4 أشهر وتسبب في احداث إصاباتها وهي إصابات وكدمات بالوجه من الناحية اليسري واليمني وعضه بالكتف الأيسر وكسر بمنتصف عظمة الساق اليمني وتم عمل جبيرة فوق الركبة و كسر منتصف عظمة الزند الأيسر وتم عمل جبيرة فوق الكوع وفقا لتقرير مستشفي جراحات اليوم الواحد بالمرج

واوضحت الدكتورة سحر السنباطي أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة أنه تم رصد الواقعة بعد تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى الفور تم إحالته إلى خط نجدة الطفل 16000 للتدخل واتخاذ الاجراءات اللازمة.

ولفتت “السنباطي” إلى أنه تم التوصل إلى والدة الطفلة مساء أمس لتقديم الدعم والمساندة لها وللطفلة و تم تحرير المحضر رقم 12782 لسنة 2020 جنح المرج، وتباشر النيابة العامة تحقيقاتها حاليا في الواقعة.

واشارت “السنباطي” أنه تم ندب محام من وحدة الدعم القانوني التابعة لخط نجدة الطفل 16000 لمتابعة التحقيقات وتقديم الدعم القانوني اللازم، وبحضور أخصائية اجتماعية لتقديم تقرير بتوصياتها بشأن إخراج الطفلة من حالة الخطر الذي تتعرض له وفق أحكام قانون الطفل … مؤكدة على تقديم الدعم اللازم للطفلة.

وأكدت “السنباطي” أن الواقعة تشكل انتهاكاً صارخاً لحقوق الطفلة وتعريض حياتها للخطر طبقا للمادة 96 من قانون الطفل المصري والذي ينص على “يعد الطفل معرضاً للخطر ، إذا وجد في حالة تهدد سلامة التنشئة الواجب توافرها له وذلك في أي من الأحوال الآتية ( إذا تعرض أمنة أو أخلاقة أو صحته أو حياته للخطر) مؤكدة على أن المجلس سيتابع حاة الطفلة وسيقدم لها كافة الدعم اللازم لضمان حسن رعايتها.