أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة، عن إحباطه لمحاولة تزويج طفلة تبلغ من العمر 16 عاما، بمحافظة قنا.

واوضحت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والامومة، أن المجلس تلقي استغاثة عبر صفحته على الفيسبوك من أحد الاهالي باحدي قرى محافظة قنا، مفاداها أنه سيتم تزويج طفلة اليوم تاركاً عنوان واسم الطفلة، وعلى الفور تم تحرير بلاغ على خط نجدة الطفل حمل رقم 158830.

ووجهت الدكتورة عزة العشماوي، بإحالة البلاغ إلى لجنة حماية الطفولة بالمحافظة، حيث انتقلت لجنة الحماية بمركز قنا إلى العنوان الموضح بالبلاغ لاتخاذ اللازم، لافتة إلى أنه تمت مقابلة أهل الطفلة وأفاد والدها أنها كانت مجرد خطوبة على أن يتم الزواج فيما بعد.

وأكدت “العشماوي” أن لجنة حماية الطفولة بالمحافظة، اتخذت كافة الإجراءات اللازمة بالتعاون مع التضامن الاجتماعي بالمحافظة فريق التدخل السريع بصفتهم يحملون صفة الضبطية القضائية وتم اخذ إقرار كتابى من كل من والد الفتاة وخطيبها بعدم اتمام الزواج بالطفلة إلا بعد بلوغها السن القانوني وهو 18 عام وذلك طبقا للمادة 80 في الدستور والمادة 96 والمادة 31 مكرر من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 والتي تنص على عدم جواز عقد الزواج قبل بلوغ الطفلة 18 عام وقد أبدى والد الطفلة قناعته بما أفاد به أعضاء لجنة الحماية من أخطار الزواج المبكر 
وجدير بالذكر أن هذا يأتى فى إطار التعاون المثمر والبناء من قبل وزارة التضامن الاجتماعي مع المجلس القومى للطفولة والأمومة وأيضا لجنة حماية الطفل التى يرأسها السيد المحافظ

وفي هذا الصدد أكدت ” العشماوي” أن زواج الأطفال يعد انتهاكًا لحقوق الفتيات والسيدات، لافتة إلى أن الفتيات اللاتي تزوجن في طفولتهن هن أكثر عرضة لترك الدراسة، والمعاناة من العنف داخل المنزل، ومضاعفات صحية أثناء الحمل والولادة، موضحة أن زواج الفتيات الأطفال يتسبب في تعرضهن لمختلف أوجه الحرمان ويحد من فرصهم في حياة أفضل.

وشددت “العشماوي” على أن المجلس سيتخذ كافة الإجراءات اللازمة حيال تلك الوقائع، مناشدة الأهالي على سرعة التواصل مع خط نجدة الطفل 16000 للإبلاغ عن أي انتهاكات تخص الأطفال.

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة، استجابة النائب العام المستشار نبيل صادق، لبلاغ المجلس، بالتحقيق في واقعة استغلال طفلة للتشهير بوالدتها والإساءة إلى آخرين، وذلك بنشر فيديو على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وأشارت د.عزة العشماوي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، إلى أن والدة الطفلة حضرت، اليوم السبت، أمام الإدارة العامة لحقوق الإنسان بمكتب النائب العام بناء على بلاغ المجلس، حيث كلف النائب العام نيابة استئناف الإسكندرية بفتح تحقيق في هذه الواقعة واتخاذ الإجراءات بشأن الطفلة موضوع البلاغ؛ أعمالا لأحكام قانون الطفل وكتاب دوري المستشار النائب العام رقم 7 لسنة 2018 .

يذكر أن المجلس القومي للطفولة والأمومة قام برصد الواقعة بعد انتشار الفيديو على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وعلى الفور تم تحرير بلاغ على خط نجدة الطفل 16000، وإحالته إلى النائب العام، ووزارة الداخلية؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في هذا الشأن إلى جانب إحالته للجنة العامة لحماية الطفولة، بمحافظتي الإسماعيلية والإسكندرية لإعمال شئونها بشأن حالة الطفلة، وذلك لما تتضمنه الواقعة من استغلال الأب للطفلة في الإساءة والتشهير بوالدتها وذلك بغرض الحصول على بعض المستندات التي يدعي أنها بحوزتها مع عدم مراعاة الحالة الصحية للطفلة حيث أنها قامت بإجراء عمليتين في القلب، وقيامه بخطفها من والدتها أثناء تواجدها بصحبتها لإجراء الكشف والفحوصات الطبية لمتابعة حالتها مع خبير أجنبي بالمستشفى، ومنعها من إجرائها رافضاً استلام علاجها من الأم، حيث حاول مغادرة البلاد مع الطفلة.

دكتورة عزة العشماوي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة: دوّي هي مبادرة وطنية لتمكين البنات تحت رعاية المجلس القومي للطفولة والأمومة هدفها مساعدة الفتيات الأطفال للتعرف على حقوقهن من خلال تشجيعهن علي مشاركة قصصهن و التحديات والنجاحات، لتبادل الخبرات وتحدي العقبات لتكون أقوى وتستطيع الحصول على فرص أحسن. 
قدمت الفنانة دنيا سمير غانم قصتها دعماً لمبادرة دوّي وقالت: شاركونا قصصكوا الملهمة اللي فيها تحدي على هاشتاج #دوّي#بحكايتك_تكمل_حكايتهم، ولو عايزين تعرفوا حكايتي شوفوا الفيديو (لمشاهدة الفيديو اضغط هنا)

دكتورة عزة العشماوي والإعلامية هالة أبو خطوة أثناء تصوير فيديو الفنانة دنيا سمير غانم وسفيرة النوايا الحسنة ليونيسف مصر الخاص بمبادرة دوّي

رصد المجلس القومي للطفولة والأمومة، اليوم محاولة استغلال طفلة من قيبل والدها من خلال تصوير مقطع فيديو للتشهير بأمها والإساءة إلى الآخرين، وذلك بعد انتشار الفيديو على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وأشارت الدكتورة عزة العشماوي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة أنه بالتواصل مع والدة الطفلة، تبين أن الأب قام باختطاف الطفلة حين تواجدها بإحدى المستشفيات لمتابعة حالتها الصحية بعد إجراء جراحتين في القلب خارج مصر على نفقة الدولة، مشيرة إلى أن الأم أفادت أن والد الطفلة يساومها للحصول على أوراق ومستندات خاصة به، مستغلا الحالة الصحية للطفلة.

وأكدت العشماوي، أن الواقعة تتضمن إساءة لكرامة وحقوق الطفلة باستغلالها في نزاعات أسرية، والإساءة والتشهير بالآخرين، إلى جانب المخاطرة بالحالة الصحية للطفلة، حيث تقتضي حالتها ضرورة الخضوع للعلاج والمتابعة الصحية.

وأضافت أن الواقعة تعد مخالفة لما تضمنته المادة 80 من الدستور بشأن التزام الدولة برعاية الطفل وحمايته من جميع أشكال العنف والإساءة وسوء المعاملة والاستغلال، حيث تعد الواقعة من جرائم تعريض الطفل للخطر وفقا للمادة 96 من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 المعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008، وما تضمنته المادة 292 من قانون العقوبات المصري، بشأن الامتناع عن تسليم الطفل إلى من له الحق في طلبه بناء على قرار القضاء، بشأن حضانته أو تسليمه.

ونوهت العشماوي إلى أنه على الفور تم تحرير بلاغ برقم 158909 على خط نجدة الطفل 16000، وإحالة البلاغ إلى اللجنة العامة لحماية الطفولة، بمحافظة الإسماعيلية ومحافظة الإسكندرية لأعمال شئونها بشأن حالة الطفلة، إلى جانب إبلاغ كل من النائب العام، ووزارة الداخلية؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في هذا الشأن.

وفي هذا السياق، أكدت الدكتورة عزة العشماوي أن المجلس يسعى لحماية الأطفال من كافة أشكال العنف والإساءة، مشددة على أنه من غير المقبول الزج بالأطفال في النزاعات الأسرية، حيث لابد أن ينشأ الطفل في بيئة آمنة تكفل له مزيد من العطف والمودة لآن الأسرة هي الكيان الأول والملاذ الآمن الذي لابد وأن يتوافر فيه كل أنواع الحماية من كافة أشكال العنف والاستغلال.

نجح المجلس القومي للطفولة والأمومة، في إحباط محاولة تزويج طفلة تبلغ من العمر 15 عام، في إحدى قرى محافظة المنيا مركز سمالوط.

وكان المجلس قد تلقى بلاغا من المجلس القومي للمرأة، يفيد بعزم أهالي طفلة إقامة حفل زواج لابنتهم التي لم يتعدى سنها الـ15عام، بعد عيد الأضحى، وعلى الفور تم تسجيل البلاغ على خط نجدة الطفل 16000 .

وبدورها، وجهت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، بإبلاغ مكتب النائب العام المستشار نبيل صادق؛ لاتخاذ إجراءات التحقيق في هذه الواقعة كما وجهت، بإحالة البلاغ إلى لجنة حماية الطفولة بالمحافظة، حيث انتقلت اللجنة الفرعية بمركز سمالوط إلى مكان الطفلة محل البلاغ لاتخاذ اللازم، برفقة قوة من مركز سمالوط، لمرافقة اللجنة إلى مكان الطفلة بحضور شيخ البلد.

وأوضحت “العشماوي” أنه تم إحضار الطفلة والعم المسئول عنها ولم يكن هناك أي مظاهر احتفال لعقد قران، ولكن بسؤال الصغيرة والعم، أقرا أن الزواج سيتم بعد عيد الأضحى.

وأكدت العشماوي أن لجنة حماية الطفولة بالمحافظة، قامت باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف الزيجة وقاموا بتوعية الأهل بالأضرار الصحية والنفسية من زواج الطفلة في هذا السن الصغير وبالأبعاد القانونية أيضاً التي ستلاحقهم وما يترتب عليه من ضياع حقوقها، كما تم تحرير محضر بقسم الشرطة وأخذ كل التعهدات والإقرارات اللازمة على ولى الأمر بعدم إتمام هذا الزواج وبأنه في حالة إتمام هذه الزيجة سوف يعرض نفسه للمسئولية القانونية وذلك طبقا للمادة 80 في الدستور والمادة 96 وطبقا للمادة 31 مكرر من قانون الطفل بعدم جواز عقد الزواج قبل بلوغ سن الطفلة 18 عام

وفي ذات السياق، أشارت د.عزة العشماوي أن قضية زواج الأطفال قضية معقدة ومتشابكة وكارثية لما لها من أبعاد ونتائج سلبية على الفتاة نفسها ولأطفالها فيما بعد نظرا لعدم توثيق الزواج قبل إتمامها سن 18 عام وما يترتب عليه من عدم تسجيل المواليد.

وأكدت أن المجلس يؤدي دوره الفعّال في مناهضة زواج الأطفال، مشددة على اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها حماية الأطفال من أي انتهاكات أو عنف يمكن أن يتعرضون له.

في إطار مباشرة خط نجدة الطفل 16000 التابع للمجلس القومي للطفولة والأمومة لاختصاصاته و تقديم الدعم والمساعدة و والحماية للأطفال المعرضين للخطر أو المجني عليهم والشهود، وفي ضوء التحقيقات التي تجريها النيابة العامة بشأن واقعة طفلة العياط والتي وقامت بتسليم نفسها للشرطة بعد قتلها لشاب شرع في اغتصابها، حضر اليوم ممثل عن المجلس أمام محكمة جنوب الجيزة الكلية جلسة النظر في أمر تجديد حبس الطفلة المذكورة على ذمة التحقيقات 
وذلك لتقديم الدعم والمساعدة في كافة الإجراءات التي من شأنها حماية حقوقها وفقا لقانون الطفل المصري، وقد قررت المحكمة تجديد حبس الطفلة احتياطيا ، والمجلس يتابع عن كثب التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في هذه الواقعة واتخاذ ما يلزم في حالتها.

خلال أعمال اللجنة الوطنية للقضاء علي ختان الاناث.. أكثر من 3 مليون مستفيد ومستفيدة من انشطة حملة ” احميها من الختان” .. و1473 اتصال يستقبله خط نجدة الطفل 16000 منذ بدء الحملة وحتي 1 اغسطس

اعلنت اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث برئاسة كل من المجلس القومى للطفولة والأمومة والمجلس القومي للمرأة عن نجاح حملة ” احميها من الختان” والتى تم اطلاقها تزامناً مع اليوم الوطنى للقضاء على ختان الأناث الموافق 14 يونيو من كل عام، في الوصول الى اكثر من 3 مليون مستفيد ومستفيدة من الرجال والنساء والأطفال بجميع محافظات الجمهورية وذلك خلال الفترة من 13 يونيو 2019 حتى 1 أغسطس 2019 .

من جانبها أكدت الدكتورة عزة العشماوي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة عزم اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث على الاستمرار في عملها لحين إعلان مصر خالية تماما من ختان الإناث، هذه الجريمة التي تعد انتهاك لحقوق وكرامة الفتيات الأطفال.

وفي هذا السياق أعلنت الدكتورة أعلنت د. عزة العشماوى عن وصول عدد كبير من الاستشارات والبلاغات حول ختان الاناث على خط نجدة الطفل 16000، حيث وصل عدد البلاغات والاستشارات التى وردت الى الخط الساخن منذ بدء الحملة الى 1473 بلاغ واستشارة من 25 محافظة، مشيرة إلى أن أكبر عدد من الاستفسارات التى تلقاها الخط وردت من الآباء أنفسهم بنسبة 46% ، تلاها أفراد من المجتمع بنسبة 22% ثم الأمهات بنسبة 20%، كما اضافت ان خط نجدة الطفل قد تلقى عدد من الاستشارات من الفتيات انفسهن بنسبة 6% من إجمالي اعداد المتصلين ، كما اوضح الرصد تنوع مصدر معرفة الجمهور بالحملة ورسائلها من خلال المحطات الإذاعية والتلفزيونية المصرية المختلفة التى قامت بإذاعة وعرض رسائل الحملة وأهدافها ، حيث جاءت إذاعة القران الكريم في المرتبة الأولى كمصدر لمعرفة الجمهور بالحملة وبرقم خط نجدة الطفل 16000 ، على جانب اخر احتلت محافظة القاهرة المرتبة الأولى فيما يتعلق بتوزيع بلاغات واستشارات ختان الإناث التى وردت الى خط نجدة الطفل وفقاً للمحافظة بنسبة 13.7% تلتها محافظة الجيزة بإجمالى 11.5% من إجمالي البلاغات والاستشارات .

كما اوضحت “العشماوي” ان الاستشارات التى وردت الى خط نجدة الطفل تضمنت استفسارات حول الاضرار الجسدية والنفسية لختان الإناث ورأي الدين في هذه القضية وأضافت إلى أنه يوجد العديد من قصص النجاح لخط نجدة الطفل والتي منها على سبيل المثال استقبال الخط الساخن لاتصال من طفلة بكفر الشيخ عمرها 13 سنة تستنجد بنا عندما استمعت لحديث بين والدتها وخالتها بشأن نيتهما إجراء الختان لها وحينها تم الحصول علي رقم تليفون الأهل وتم اقناعهم بالاضرار النفسية والصحية التي ستقع عليها من جراء الختان، وأكدت العشماوي أن خط النجدة على تواصل دائم مع الطفلة لضمان عدم اجراء العملية مستقبلاً.

كما أشارت الى ان اللجنة قامت بإعداد دليل علمي يتضمن سؤال وجواب حول ختان الاناث من منظور حقوقي وصحي شامل بالتعاون مع يونيسف وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وأضافت أنه وصل عدد مشاهدات فيديوهات حملة احميها من الختان على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمجلس القومي للطفولة والأمومة و المجلس القومي للمرأة اكتر من مليون مشاهدة

ومن جانبها أعربت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومى للمرأة عن سعادتها بالنجاح الذي حققته الحملة حتى الآن ووصولها لهذا العدد من المواطنين على الأرض خلال هذه الفترة القصيرة ، مشيرة أنه مازال أمام اللجنة الكثير للقيام به خلال الفترة القادمة ، ومضيفة ان الحملة التى اطلقتها اللجنة كمحاولة لدق ناقوس الخطر في المجتمع ولإعادة التذكير بالمشكلة وبأبعادها النفسية والصحية والجسدية و لتوعية الاهالي والسيدات والفتيات بأضرار هذه الجريمة التى تمارس عل اجساد فتياتنا بدافع الشرف والعفة والأخلاق، او نسبها للدين ، مشيرة ان الحملة تضمنت تنفيذ 276 فاعلية ونشاط وندوة ودورة تدريبية وقافلة توعوية واستمرت على مدار شهر ونصف في جميع محافظات الجمهورية.

وأشارت أن حملة احميها من الختان تضمنت أنشطتها ايضاً تنظيم حملة لطرق الأبواب استمرت على مدار ثلاثة أيام في الفترة من 29 إلى 31 بجميع المحافظات ،نجحت خلالها في استهداف اكثر من 2 مليون مستفيد ومستفيدة من السيدات والرجال والأطفال ، وذلك من خلال فروع المجلس القومى للمرأة بالمحافظات وبالتعاون مع لجان حماية الطفل و بالإستعانة بالرائدات الريفيات بكل محافظة .

وأضافت أنه قد سبق حملة طرق الأبواب برنامج تدريبى وتوعوي لمجموعة من الرائدات الريفيات وعدد من لجان حماية الطفل وأعضاء فروع المجلس بإجمالى بلغ حوالي 1663 متدرب ومتدربة فى الفترة من 27-28 يوليو بجميع المحافظات بهدف رفع كفاءة وطريقة تناول قضية ختان الإناث مع الفئات المستهدفة.

خلال أعمال اللجنة الوطنية للقضاء علي ختان الاناث.. أكثر من 3 مليون مستفيد ومستفيدة من انشطة حملة ” احميها من الختان” .. و1473 اتصال يستقبله خط نجدة الطفل 16000 منذ بدء الحملة وحتي 1 اغسطس

اعلنت اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث برئاسة كل من المجلس القومى للطفولة والأمومة والمجلس القومي للمرأة عن نجاح حملة ” احميها من الختان” والتى تم اطلاقها تزامناً مع اليوم الوطنى للقضاء على ختان الأناث الموافق 14 يونيو من كل عام، في الوصول الى اكثر من 3 مليون مستفيد ومستفيدة من الرجال والنساء والأطفال بجميع محافظات الجمهورية وذلك خلال الفترة من 13 يونيو 2019 حتى 1 أغسطس 2019 .

من جانبها أكدت الدكتورة عزة العشماوي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة عزم اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث على الاستمرار في عملها لحين إعلان مصر خالية تماما من ختان الإناث، هذه الجريمة التي تعد انتهاك لحقوق وكرامة الفتيات الأطفال.

وفي هذا السياق أعلنت الدكتورة أعلنت د. عزة العشماوى عن وصول عدد كبير من الاستشارات والبلاغات حول ختان الاناث على خط نجدة الطفل 16000، حيث وصل عدد البلاغات والاستشارات التى وردت الى الخط الساخن منذ بدء الحملة الى 1473 بلاغ واستشارة من 25 محافظة، مشيرة إلى أن أكبر عدد من الاستفسارات التى تلقاها الخط وردت من الآباء أنفسهم بنسبة 46% ، تلاها أفراد من المجتمع بنسبة 22% ثم الأمهات بنسبة 20%، كما اضافت ان خط نجدة الطفل قد تلقى عدد من الاستشارات من الفتيات انفسهن بنسبة 6% من إجمالي اعداد المتصلين ، كما اوضح الرصد تنوع مصدر معرفة الجمهور بالحملة ورسائلها من خلال المحطات الإذاعية والتلفزيونية المصرية المختلفة التى قامت بإذاعة وعرض رسائل الحملة وأهدافها ، حيث جاءت إذاعة القران الكريم في المرتبة الأولى كمصدر لمعرفة الجمهور بالحملة وبرقم خط نجدة الطفل 16000 ، على جانب اخر احتلت محافظة القاهرة المرتبة الأولى فيما يتعلق بتوزيع بلاغات واستشارات ختان الإناث التى وردت الى خط نجدة الطفل وفقاً للمحافظة بنسبة 13.7% تلتها محافظة الجيزة بإجمالى 11.5% من إجمالي البلاغات والاستشارات . 

كما اوضحت “العشماوي” ان الاستشارات التى وردت الى خط نجدة الطفل تضمنت استفسارات حول الاضرار الجسدية والنفسية لختان الإناث ورأي الدين في هذه القضية وأضافت إلى أنه يوجد العديد من قصص النجاح لخط نجدة الطفل والتي منها على سبيل المثال استقبال الخط الساخن لاتصال من طفلة بكفر الشيخ عمرها 13 سنة تستنجد بنا عندما استمعت لحديث بين والدتها وخالتها بشأن نيتهما إجراء الختان لها وحينها تم الحصول علي رقم تليفون الأهل وتم اقناعهم بالاضرار النفسية والصحية التي ستقع عليها من جراء الختان، وأكدت العشماوي أن خط النجدة على تواصل دائم مع الطفلة لضمان عدم اجراء العملية مستقبلاً.

كما أشارت الى ان اللجنة قامت بإعداد دليل علمي يتضمن سؤال وجواب حول ختان الاناث من منظور حقوقي وصحي شامل بالتعاون مع يونيسف وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وأضافت أنه وصل عدد مشاهدات فيديوهات حملة احميها من الختان على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمجلس القومي للطفولة والأمومة و المجلس القومي للمرأة اكتر من مليون مشاهدة

ومن جانبها أعربت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومى للمرأة عن سعادتها بالنجاح الذي حققته الحملة حتى الآن ووصولها لهذا العدد من المواطنين على الأرض خلال هذه الفترة القصيرة ، مشيرة أنه مازال أمام اللجنة الكثير للقيام به خلال الفترة القادمة ، ومضيفة ان الحملة التى اطلقتها اللجنة كمحاولة لدق ناقوس الخطر في المجتمع ولإعادة التذكير بالمشكلة وبأبعادها النفسية والصحية والجسدية و لتوعية الاهالي والسيدات والفتيات بأضرار هذه الجريمة التى تمارس عل اجساد فتياتنا بدافع الشرف والعفة والأخلاق، او نسبها للدين ، مشيرة ان الحملة تضمنت تنفيذ 276 فاعلية ونشاط وندوة ودورة تدريبية وقافلة توعوية واستمرت على مدار شهر ونصف في جميع محافظات الجمهورية.

وأشارت أن حملة احميها من الختان تضمنت أنشطتها ايضاً تنظيم حملة لطرق الأبواب استمرت على مدار ثلاثة أيام في الفترة من 29 إلى 31 بجميع المحافظات ،نجحت خلالها في استهداف اكثر من 2 مليون مستفيد ومستفيدة من السيدات والرجال والأطفال ، وذلك من خلال فروع المجلس القومى للمرأة بالمحافظات وبالتعاون مع لجان حماية الطفل و بالإستعانة بالرائدات الريفيات بكل محافظة .

وأضافت أنه قد سبق حملة طرق الأبواب برنامج تدريبى وتوعوي لمجموعة من الرائدات الريفيات وعدد من لجان حماية الطفل وأعضاء فروع المجلس بإجمالى بلغ حوالي 1663 متدرب ومتدربة فى الفترة من 27-28 يوليو بجميع المحافظات بهدف رفع كفاءة وطريقة تناول قضية ختان الإناث مع الفئات المستهدفة.

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة، عن استجابة السيد النائب العام السريعة لبلاغ المجلس بفتح التحقيقات العاجلة في واقعة استغلال زوجين لطفلتهما ونشر فيديوهات مسيئة لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي” الفيسبوك” بغرض الشهرة، كما تقدم المجلس ببلاغ أخر اليوم السبت، ضد المذكورين، لقيامهما بنشر فيديوهين آخرين، اليوم، يظهران فيها الطفلة قاصدين تعريضها للخطر، حيث تم ضمه للبلاغ الأول.

وفي هذا الصدد تتوجه الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، بالشكر للمستشار نبيل صادق، النائب العام، لاستجابته السريعة في فتح تحقيق عاجل بشأن واقعة إساءة الطفلة وتعريضها للخطر، ولحرصه الدائم على انفاذ حقوق الطفل الواردة بقانون الطفل المصري والمواثيق الدولية، لافتة إلي أن النائب العام أمر بإحالة البلاغ إلى نيابة جنوب القاهرة الكلية للتحقيق في الواقعة تحقيقا قضائيا وذلك باستجواب والدي الطفلة ومواجهتهما بمضمون البلاغ المقدم من المجلس القومي للطفولة والامومة، وإرسال صورة من الأوراق والتحقيقات إلى نيابة الطفل المختصة لإعمال شئونها في امر الطفلة لتعرضها للخطر وفقاً للمادتين (96 و 99 مكرر من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008.

يذكر أن الواقعة ترجع إلى قيام زوجين من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي باستغلال طفلتهما حديثة الولادة وتصوير فيديوهات خاصة بهما وهما يبكيان الطفلة بطريقة مهينة، لتحقيق أعلى نسب مشاهدة وللتربح والكسب، وذلك في صورة مسيئة تهدد التنشئة السليمة، حيث تم تحرير بلاغ رقم 158539 على خط نجدة الطفل 16000، وإحالة البلاغ إلى النائب العام لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

أعلنت الدكتورة عزة العشماوي أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، قيام المجلس بإبلاغ النيابة العامة لاتخاذ اللازم في واقعة تعرض طفلة للتعذيب على يد زوجة أبيها في محافظة دمياط.

وقالت د.عزة العشماوي، إن المجلس القومي للطفولة والأمومة تلقى بلاغا من خلال خط نجدة الطفل على الرقم 16000 يفيد بتعرض طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات للتعذيب على يد زوجة أبيها، بداعي عدم تنظيفها للمطبخ بشكل لائق.

وأوضحت العشماوي، أنه فور تلقي البلاغ الذي حمل رقم 158548 تم إحالته إلى لجنة الحماية العامة بدمياط، لبحث الحالة ودراستها وإعداد تقرير بشأنها ورفع الخطر عن الطفلة، مشيرة إلى انتقال لجنة إلى المستشفى ومقابلة الطفلة.

وكشفت د.عزة العشماوي، أن اللجنة المكلفة أفادت بأن الطفلة في حالة صحية سيئة من آثار الاعتداء عليها، حيث تبين أنها تعاني من نزيف في المخ وكدمات في الظهر والرقبة والرأس؛ نتيجة تعدي زوجة الأب عليها بالضرب بسلك كهربائي وحزام جلد، وتقييدها من رقبتها وحرقها بنصل سكين ملتهبة.

وأضافت أنه تبين انفصال أم الطفلة عن الأب، وأن الطفلة كانت تقيم لدى الجد للأب، وتم منعها من زيارته فبل عدة أشهر، حتى انتهزت الطفلة فرصة عدم وجود أحد بالمنزل بعد الاعتداء عليها، وهربت إلى منزل الجد وهي في حالة سيئة، مما دعا الجد إلى التوجه لقسم الشرطة وتحرير محضر، فتم بناء عليه القبض على الأب وزوجته وحبسهما على ذمة التحقيقات.

وأكدت العشماوي أنه تحرر عن الواقعة المحضر رقم 13117 لسنة 2019 جنح دمياط، ضد زوجة الأب، لما تشكله الواقعة من إساءة لحقوق وكرامة الطفلة وتعريض للخطر وفقا لقانون الطفل المصري، مضيفة أن المجلس تابع الإجراءات المقررة وفقا للمادة 99 مكرر من قانون الطفل، بإخراج الطفلة من المكان الذي تتعرض فيه للخطر ونقلها لمكان آمن.

كما أكدت على تقديم كافة سبل الدعم للطفلة من إجراءات قانونية أو دعم نفسي وطبي لحمايتها، وضمان سلامتها وتحقيق مصلحتها الفضلى.