د.مايا مرسى :اليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث يزيدنا إصراراً على القضاء على هذه الجريمة

/ / اخر الاخبار

بحضور ٧٦ ممثل من وسائل الإعلام واعضاء اللجنة.. انعقاد المؤتمر الصحفى للجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث عبر الانترنت:

د.مايا مرسى :اليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث يزيدنا إصراراً على القضاء على هذه الجريمة
تكاتف الجهود بين أعضاء اللجنة الوطنية هو أساس النجاح الذى سوف تجني ثماره بنات مصر في المستقبل

نظمت اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الاناث برئاسة مشتركة بين المجلس القومى للمراة والمجلس القومى للطفولة والأمومة مؤتمراً صحفياً اليوم بمناسبة اليوم الوطنى لمناهضة ختان الإناث والذى يوافق 14 يونيو من كل عام ، بمشاركة الدكتورة مايا مرسى رئيس المجلس القومى للمرأة والدكتورة سحر السنباطى الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والامومة والدكتور نبيل صموئيل عضو المجلس القومى للمرأة ورئيس لجنة تحكيم جائزة عزيزة حسين ومارى اسعد ، وعددا من عضوات واعضاء اللجنة الوطنية ، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.
حيث استهلت الدكتورة مايا مرسى كلمتها بنعى الدكتورة الراحلة عزة العشماوى الامينة العامة السابقة للمجلس القومى للطفولة والأمومة ، مؤكدة أنها كانت نموذجاً مشرفاً للمرأة المصرية و” شعلة نشاط” وقدمت العديد من الاسهامات والجهود من أجل قضايا الطفولة بشكل عام وختان الإناث بشكل خاص.
وقالت رئيسة المجلس فى كلمتها :” إن اليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث يزيدنا إصراراً على القضاء على هذه الجريمة ، كما أن تكاتف الجهود والتعاون بين جميع أعضاء اللجنة الوطنية هو أساس النجاح الذى سوف تجني ثماره بنات مصر في المستقبل ، وأؤكد أن اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث لن تتهاون فى أى حق من حقوق بنات مصر “.
وأكدت رئيسة المجلس أنه فى إطار عمل اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث ، فقد تم تشكيل لجنة بعضوية (النيابة العامة ووزارة الداخلية والمجلس القومى للطفولة والأمومة، ونقابة الاطباء ووزارة الصحة والسكان )وبمشاركة الطب الشرعى ، بهدف دراسة الجوانب التشريعية المتعلقة بتجريم ختان الاناث فى القوانين ، و قد عكفت تلك اللجنة خلال جلسات عملها على الانتهاء من مقترح بتعديل مواد الختان مرة أخرى بعد تجربة القانون فى الواقع العملى وهذا ما تم بالفعل.. موضحة أنه على الرغم من أن هذا القانون يعتبر نقلة نوعية في قوانين الختان إلا أن بناتنا يحتجن إلى مزيد من الحماية فى قانون العقوبات .
وأكدت الدكتورة مايا مرسى أن مقترحات مشروع القانون جاءت بتشديد عقوبة الختان وتوسيع نطاق التجريم ، وإعادة تعريف صفة الختان كعاهة ، كما يقدم المقترح معالجة لوضع مرتكب الختان من الطاقم الطبي والذي يقوم بأداء جريمة في حق مهنة الطب الشريفة ، كما اهتمت اللجنة أيضاً بدراسة تناول قضية ختان الإناث فى قانون الطفل ولائحته التنفيذية ، وقدمت شكر خاص الى النيابة العامة لتعاونها المثمر للخروج بهذه المقترحات الهامة. .
كما أعلنت رئيسة المجلس عن دراسة جديدة حول ختان الاناث سوف تتم بالتعاون بين اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الاناث ، والجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء ، قائلة “انتظروا أرقاما جديدة حول معدلات ختان الإناث ” ، وعبرت عن آمالها أن تسفر الدراسة عن انخفاض هذه المعدلات خلال الفترة القادمة حيث سوف يتم الاعلان عنها خلال شهر نوفمبر القادم.
وتقدمت الدكتورة مايا مرسى بخالص الشكر إلى جميع اعضاء اللجنة الوطنية (من كافة الوزارات المعنية والجهات القضائية المختصة والأزهر الشريف والكنائس المصرية الثلاثة ومنظمات المجتمع المدني المعنية، بالإضافة الى التعاون مع شركاء التنمية .)لجهودهم الحثيثة خلال الفترة الماضية ، حيث أسفر التعاون بين جميع أعضاء اللجنة الوطنية خلال عام من عمر اللجنة عن تنظيم 747 نشاط استهدف ٢٢ مليون سيدة وفتاة ورجل وطفل في القرى والنجوع على مستوى محافظات الجمهورية ، وذلك فى مختلف المجالات، ومن خلال الحملات الاعلامية التوعوية، قائلة : “لن تعمل منفردين بل سنعمل جميعا لحماية بنات مصر”.
كما وجهت رئيسة المجلس شكر خاص الى الإعلاميين والصحفيين أصحاب الفكر المستنير والكلمة والقلم الذين يساهمون فى نشر المعلومات الصحيحة حول هذه الجريمة لتغيير ثقافة المجتمع.
وناشدت الدكتورة مايا مرسى جميع الآباء والأمهات بحماية بناتهن من هذا الخطر الذى يغتال طفولتهن ومستقبلهن ، وناشدت وزارة الأوقاف أن تقوم بتنوير العقول ونشر صحيح الدين حول هذه الجريمة الذميمة التى تُنسب للاسلام وهو منها برئ وذلك من خلال توحيد خطبة الجمعة القادمة والاستمرار فى طرحها .
وأشادت رئيسة المجلس بدور مؤسسة الأزهر الشريف بقيادة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف لمواقفه الداعمة للمرأة المصرية مما يساهم فى نقل صحيح الدين الاسلامى وتقديره واحترامه لها . واكدت ثقتها بالكنيسه المصرية فى مواصلة جهودها فى التوعية بجريمة ختان الاناث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *