د. عزة العشماوي تجتمع مع رئيس مركز بصيرة لإعداد خطة عمل وطنية للقضاء على ختان الإناث

/ / اخر الاخبار

اجتمعت الدكتورة عزة العشماوي أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة مع الدكتور ماجد عثمان رئيس المركز المصري لبحوث الرأي العام “بصيرة” وذلك لبحث إعداد خطة عمل وطنية للقضاء على ختان الإناث.
رحبت الدكتورة عزة العشماوي بالدكتور ماجد عثمان وفي هذا السياق استعرضت أمين عام المجلس الجهود المبذولة في القضاء على هذه القضية والآليات الوطنية ذات الصلة سواء على المستوى الشراكات أو الأطر الاستراتيجية، حيث استعرضت إنشاء اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث والتي تم إنشائها برئاسة مشتركة بين المجلس القومي للطفولة والأمومة والمجلس القومي للمرأة، والتي أسفرت عن نجاحات خلال الفترة القليلة الماضية حيث نجحت في الوصول إلى أعداد كبيرة من المستفيدين مؤكدة على أنها من الشراكات المثمرة.


كما استعرضت “العشماوي” آلية الإبلاغ ومنظومة الحماية” بدءًا من تلقي الشكاوى من خلال خط نجدة الطفل 16000 وإحالتها إلى الجهات الشريكة ولجان حماية الطفل على المستوى القومي سواء اللجان العامة بالمحافظات أو اللجان الفرعية على مستوى المراكز والأحياء، كما حرص الدكتور ماجد عثمان على زيارة خط نجدة الطفل والتعرف على أدواته وآلياته والتي تمثلت في إدارة الدعم القانوني والتي تختص بالنظر في كل الشكاوى القانونية وإدارة الحالة من الناحية القانونية واتخاذ كافة الاجراءات اللازمة حيالها، وغرفة المشورة النفسية الصديقة للطفل والتي تستقبل كافة الحالات الخاصة بالأطفال والتي تحتاج إلى دعم نفسي وإعادة تاهيل لإزالة آثار العنف، ووحدة الرصد والإعلام والتي تختص برصد كافة انتهاكات الأطفال الواردة على وسائل الإعلام وإحالتها لخط نجدة الطفل لاتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها.


وأكدت “العشماوي” على أن الخطة الوطنية ستتضمن العديد من المحاور الهامة، والتي على رأسها محور البعد الديني، والثقافي والاجتماعي، والقانوني والضوابط الخاصة بهذه القضية بالإضافة إلى مكون تعزيز قدرات مقدمي الرعاية، كما أنها ستتضمن البعد الأفريقي باعتبار ختان الإناث عادة أفريقية بالأساس، لافتة إلى أن خطة العمل سوف ترتكز على الإطار الاستراتيجي والخطة الوطنية للطفولة والأمومة 2018 – 2030 وكذلك الإطار الاستراتيجي الوطني للقضاء على العنف ضد الأطفال في مصر وذلك مع الأخذ في الاعتبار الخصائص السكانية لكل محافظة من محافظات الجمهورية، وذلك تحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة، مؤكدة على الخطة الوطنية ستشمل أنشطة محددة لكافة الجهات الشريكة وأطر للمتابعة والتقييم بمؤشرات تضمن التنفيذ الجيد.
مشيرة إلى أنه صدر العديد من أوراق السياسات والإعلانات الخاصة بذلك، حيث قام المجلس بإصدار ثلاث أوراق سياسات وهم “القضاء على زواج الأطفال، والقضاء على ختان الإناث، وورقة سياسات تمكين الفتيات”، لافتة إلى أنه في يونيو الماضي تم الخروج بإعلان القاهرة للعمل من أجل القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث ختان الإناث وزواج الأطفال، والذي صدر على هامش انعقاد المؤتمر الإقليمي في مصر
وأضافت “العشماوي” أن المجلس خلال الفترة الماضية اتخذ خطوات في ملف تمكين الفتيات وبناءً عليه تم اطلاق المبادرة الوطنية لتمكين البنات دوَي بالتنسيق مع يونيسف مصر وبالشراكة مع المجلس القومي للمرأة وبالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والعديد من الجهات الوطنية والمجتمع المدني.
ومن جانبه توجه الدكتور ماجد عثمان بالشكر للدكتورة عزة العشماوي على مساعيها الحميدة في ملف حماية الأطفال مشيداً بآلية الحماية الوطنية والتي تعد آلية حمائية متكاملة على المستوى المركزي والميداني، كما أعرب عن سعادته بتعاونه في هذا العمل مشيرًا إلى أهمية الخروج بخطة وطنية خاصة بالقضاء على ختان الإناث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *