القومي للطفولة والأمومة: تلقينا 647 ألفًا و956 مكالمة على خط نجدة الطفل خلال عام 2019

/ / اخر الاخبار

المجلس القومي للطفولة والأمومة:

–   تلقينا 647 ألفًا و956 مكالمة على خط نجدة الطفل خلال عام2019

–              تم التعامل مع 20 ألفًا و391 بلاغًا على خط نجدة الطفل خلال عام2019

–              بلاغات العنف ضد الأطفال بلغت نسبة  37% من إجمالي البلاغات الواردة خلال 2019

–              تلقينا 659 بلاغًا عن زواج الأطفال بجميع المحافظات خلال عام 2019

–              تلقينا 1581 بلاغًا عن جريمة ختان الإناث العام الماضي

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة، عن تلقي 647 ألفًا و956 مكالمة هاتفية وردت من المواطنين والأطفال إلي خط نجدة الطفل 16000، وذلك خلال العام الماضي 2019.

واوضحت “العشماوي” إلى أن خط نجدة الطفل يعمل على مدار الساعة طوال ايام الأسبوع بالمجان، وذلك لاستقبال الشكاوى من المواطنين سواء البالغين او الأطفال للتحرك الفوري، وذلك من خلال متخصصين نفسيين واجتماعيين وأطباء  لاستقبال الشكاوى وإحالتها للجهات المعنية فور تلقيها لافتة إلى أن الخط يمتلك عدة آليات للتدخل السريع كلجان حماية الطفل بالمحافظات سواء اللجان العامة والتي عددها 27 لجنة عامة و321 لجنة فرعية على مستوى الأحياء والمراكز، بالإضافة إلى عدد 42 جمعية أهلية تتضمن مجموعة من الأخصائيين الاجتماعيين المدربين على التعامل مع حالات الأطفال المعرضين للخطر، مشيرة إلى أنه تم تطوير البنية التحتية والمعلوماتية لخط نجدة الطفل 16000 بالتعاون مع يونيسف، وذلك لتحديث قاعدة البيانات ونظام تلقي المكالمات لرفع القدرة الاستيعابية لمنظومة تلقي الشكاوى، كما ساهم ذلك التطوير ايضا في تحديث قواعد البيانات للاستفادة منها في وضع وإعداد استراتيجيات للحد من مشكلة العنف ضد الأطفال في مصر باختلاف جنسياتهم.

وأضافت أن كل ذلك قد ساهم في زيادة نسبة البلاغات التي تم التعامل معها  خلال عام 2019 بنسبة 14% مقارنة بعام 2018، مشيرة إلى أن ذلك يرجع أيضاً إلى وعي المواطنين بأهمية الإبلاغ عن أي انتهاكات في حق الأطفال وثقتهم في أليات المجلس للتصدي ولحماية أطفال مصر.

واشارت الدكتورة عزة العشماوي، أنه تم اطلاق عدد من حملات التوعية لإنهاء العنف ضد الأطفال وتوعية أولياء الأمور والمدرسين والعاملين مع الأطفال والتي ساهمت بشكل كبير في زيادة أعداد الاتصالات  كحملة أنا ضد التنمر، والتي لاقت صدى واسعا بين الأطفال أنفسهم وساهمت بشكل كبير في بلورة تلك الظاهرة تحت مسمى التنمر وشجعت عدد كبير من ضحايا التنمر على التصدي له ومكافحته، بالإضافة إلى حملة احميها من الختان والتي شجعت الجمهور المستفيد وعلى رأسهم الآباء للتواصل مع خط نجدة الطفل لأخذ المشورة، وكذلك الحملة القومية لحماية الأطفال من العنف والتي تم اطلاقها تحت شعار “بالهداوة مش بالقساوة” والتي هدفت بشكل مباشر إلى توعية الآباء والأمهات ومقدمي الرعاية على إيجاد طرق بديلة للعنف.

كماأشارت “العشماوي” إلى أن البلاغات الواردة تنوعت مابين مشكلات نفسية، وقانونية، وإبلاغ عن جريمة ختان الإناث، وزواج أطفال، وزواج الصفقة واستشارات أسرية، واتجار بالبشر، مشيرةً إلى أن شهري أكتوبر ونوفمبر من العام الماضي كانا من أعلى الشهور استقبالاً للبلاغات، حيث سجلت بلاغات شهر أكتوبر 3509 بينما شهر نوفمبر سجل 2161 بلاغًا، فيما تباينت محافظات الجمهورية في التفاعل مع خط نجدة الطفل، حيث جاءت محافظات (القاهرة، الإسكندرية، الجيزة) من أعلى المحافظات تفاعلاً مع الخط، واحتلت محافظة القاهرة المرتبة الأولي بعدد 4340 بلاغًا تليها محافظة الإسكندرية بعدد 3195 بلاغًا، بينما ورد عدد 2648 بلاغًا من محافظة الجيزة، وجاءت محافظات الوادي الجديد وشمال وجنوب سيناء من أقل المحافظات تفاعلاً مع الخط.

وقالت “العشماوي” أن نسبة البلاغات للذكور تتعدي نسبة البلاغات للأناث لكن قلت نسبياً الفجوة النوعية بين أعداد البلاغات الخاصة بالذكور والأناث حيث كانت 60% للذكور و40% للاناث  خلال عام 2019، وأن الفئة العمرية مابين (10: 12) عامًا كانت من أعلى الفئات العمرية تعرضًا للعنف بكافة أشكاله، حيث نجح المجلس في التعامل مع 5236 بلاغًا خلال العام الماضي، لافتة إلى أن الفئة العمرية من7 إلى 9  سنوات جاءت في المرتبة الثانية من حيث التفاعل مع الخط بعدد  3940 بلاغًا.

وكشفت “العشماوي” أن بلاغات العنف ضد الأطفال بلغت نسبة  37% من إجمالي عدد البلاغات الواردة خلال العام الماضي، حيث احتل العنف البدني ضد الأطفال المرتبة الأولى بنسبة 54%، والعنف المعنوي 40 %، والعنف الجنسي 6 %، بينما كانت نسبة العنف اللفظي 1 %.

وكشفت “العشماوي”، أن المجلس قام خلال العام الماضي بإحباط 659 بلاغًا عن زواج الأطفال بجميع المحافظات وقد جاءت محافظة الفيوم في المرتبة الأولى استقبالا لبلاغات زواج الأطفال بلغ عددها 438 بلاغ ، كما تم التعامل مع  62 بلاغًا خاصا بالاتجار بالبشر، والتعامل مع 547 بلاغًا عن الهجرة غير الشرعية، أما بالنسبة  للبلاغات الخاصة بجريمة ختان الإناث فكانت 1581 بلاغًا منها استشارات عن  أضرار الختان والإبلاغ عن مرتكبي الجريمة او استغاثات من فتيات لحمايتهن قبل وقوع الجريمة

وأكدت ” العشماوي” أن المجلس يوفر الخدمة الخاصة بتقديم الاستشارات التليفونية المجانية سواء القانونية أو النفسية على خط نجدة الطفل 16000،حيث تم استقبال 5388 استشارة نفسية على الخط الساخن للدعم النفسي وخدمات إعادة التأهيل للأطفال، لافتة إلى تواجد غرفة المشورة النفسية الصديقة للطفل بمقر المجلس، والتي تعمل على استقبال الحالات التي ترد إلى المجلس ، والتي تحتاج إلى تدخلات مباشرة مع الحالات مجاناً. بالإضافة إلى قيام بعد الجمعيات الأهلية الشريكة بتقديم تلك الخدمة مجاناً في بعض المحافظات تسهيلا على المواطنين.

 كما أشارت “العشماوي” إلى أنه تم استقبال 1542 استشارة قانونية لتوجيه الأسر إلى الإجراءات المناسبة لكل حالة، موضحة أن من يقوم بالرد على تلك الاستشارات أعضاء وحدة الدعم القانوني وهم مجموعة من المحامين، بالإضافة إلى قيام أعضاء تلك الوحدة بتقديم كافة الدعم القانوني والإجراءات والتدخلات الخاصة بحالات الأطفال المعرضين للخطر، كما تقوم بعض الجمعيات الأهلية الشريكة أيضاً بتوفير تلك الخدمة من خلال محامين مؤهلين.

وتابعت “العشماوي” أنه تم استقبال 1022 حالة إيواء أطفال، و779  شكوى تخص مشكلات تعليمية، و401 مشكلة صحية، مشيرة إلى أن العاملين بمنظومة تلقي الشكاوى لا يدخرون جهدًا في تقديم كافة سبل الدعم للأطفال لحمايتهم من كافة أشكال العنف والإساءة، وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية.

ووجهت “العشماوي” الشكر للنيابة العامة لتعاونها مع المجلس في حماية الأطفال، وإنفاذ حقوق الطفل الواردة بالقانون والمواثيق الدولية، كما وجهت الشكر للجان حماية الطفل بالمحافظات، والتي تقوم باستقبال الشكاوى على مدار الساعة للتدخل السريع، فضلاً عن جهود العاملين بالجمعيات الأهلية التى تتعاون مع المجلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *