«احميها من الختان».. ندوة بالأوبرا للتوعية بمخاطره على الإناث

/ / اخر الاخبار

شاركت الدكتورة عزة العشماوي،الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والامومة، في ندوة نظمها النشاط الثقافي بدار الأوبرا المصرية، مساء أمس الأربعاء، بعنوان «احميها من الختان».


جاء ذلك بحضور الفنانات القديرات سميحة أيوب وسميرة عبد العزيز ومديحة حمدي، اللاتي تحدثن عن حاجتنا كمجتمع لقوة الفن الناعمة لنشر الوعي وثقافة الجمال والأخلاق بين المواطنين.

ويأتي ذلك في إطار الحملة التي أطلقتها اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث في ١٣ يونيو الماضي تزامنا مع اليوم الوطني للقضاء على تلك الظاهرة السلبية، التي تتزامن مع ذكرى مقتل الفتاة بدور في عام ٢٠٠٧ أثناء عملية ختان تعرضت لها.

وقال «العشماوي» خلال كلمتها إنه في إطار الجهود المبذولة من اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث التي تم تشكيلها برئاسة المجلس القومي للطفولة والأمومة والمجلس القومي للمرأة ومنظمات المجتمع المدني والخبراء المعنيين، أطلقت اللجنة حملة «شهر بدور».

وبدأت الحملة منذ 13 يونيو وتستمر إلى 14 يوليو الجاري في جميع تامحافظات، وكذلك تم عقد المؤتمر الإقليمي للقضاء على زواج الأطفال وختان الإناث بمشاركة 30 دولة إفريقية، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، مما يؤكد أن هناك إرادة ودعم من القيادة السياسية للقضاء على ختان الإناث، على حد قول «العشماوي».

الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة أضافت أن «احتفالنا بيوم 14 يونيو الذي واكب وفاة الطفلة بدور والتي قتُلت جراء عملية ختان على يد طبيبة بمركز مغاغة بالمنيا، يجعلنا ندق ناقوس الخطر لنحمي فتياتنا من هذه العادات والممارسات الضارة التي يتعرضن لها».

وتابعت: «من خلال متابعتنا للبلاغات الواردة على خط نجدة الطفل 16000 اتضح أنه لأول مرة يقوم الآباء والأخوة الذكور أنفسهم بالاتصال للتعرف على أضرار عادة ختان الإناث، وهو ما يعكس أهمية الدور الفعال للحملات في إحداث وعي حقيقي لدي المواطنين… وجاءت بعض البلاغات من فتيات يبلغن أن صديقاتهن سيتعرضن لهذه الممارسة الضارة».

ومن جانبه، أشار الدكتور نبيل أبادير، عضو المجلس القومي للمرأة، أن العادات التي تمارس في المجتمعات تصبح جزءًا من حياتهم، ويعتقد البعض أنه لا يمكن التخلي عنها، وهذا ما نواجهه الآن عند مواجهة الختان، مُشيرًا إلى أنه عادة قديمة متوارثة لا علاقة لها بأي عقيدة دينية، ولكن رجال الدين لم يعارضوها ولم يسعوا إلى رفضها خوفا من التغيير المجتمعي وإثارة التوتر، فدعموا فكرة أن المرأة هي سبب الغواية وعليها أن تتحمل تبعات ذلك.

في حين قالت مديرة الندوة الكاتبة نشوى الحوفي إن المجتمع المصري يواجه اليوم ختان العقول قبل ختان الإناث، وإننا بحاجة إلى إعادة فتح الباب أمام التفكير بالمنطق والأدلة لتجديد الفكر والخطاب الديني والمجتمعي والتعامل مع المرأة والرجل كإنسان دون أي تمييز، لافتة أن المجتمع حمل الفتاة المسؤولية عن التحرش لسنوات طويلة بفكر خاطيء، لذا نواجه اليوم ظاهرة ختان الإناث لمنح الفتاة ارادة ادارة قرارات حياتها بأمان.

وعرضت الدكتورة زينب النجار، عضو المجلس القومي للمرأة، تجربة مناهضة عادة ختان الإناث في حي الأسمرات، التي جاءت من خلال الوحدات الصحية وتوعية السيدات بالأضرار البدنية والنفسية التي سيتعرض لها بناتهن من إجراء هذه العادة الضارة.

وأثنت الفنانة مديحة حمدي على دور المجلس القومي للطفولة والأمومة في التواصل مع الجمهور، قائلة إنها سبق أن شاركت مع المجلس في العديد من الفعاليات في القرى المختلفة، واتضح أن الفنان له دور هام في التأثير المباشر على الجمهور، وطالبت بضرورة تكاتف كافة الجهود لحماية حقوق الفتيات والحد من الانتهاكات الجسيمة التي يتعرضن لها.

وحمَلت الفنانة سميحة أيوب الكتاب مسؤولية تضمين أعمالهم الفنية رسائل غير مباشرة للتوعية من مثل هذه الممارساة الضارة التي تؤثر سلبا علي تقدم ونمو المجتمع.

وناشدت الفنانة سميرة عبدالعزيز عضو اللجنة الوطنية للقضاء علي ختان الإناث، بضرورة مخاطبة التليفزيون المصري ووزير الثقافة لإنتاج أعمال هادفة تحمي المجتمع من أخطار هذه الممارسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *