أولادنا بالهداوة نكبرهم وبالقساوة نكسرهم

/ / حملات ومبادرات

كلنا بنتعرض لضغوط يومية كتيرة في شغلنا وفي حياتنا، ده دايماً بينعكس على ولادنا وبناتنا وطريقة تربيتنا ليهم. كل ما ضغوطنا بتزيد، كل ما بتظهر حاجات سلبية في تعاملنا معاهم. أحياناً بنلجأ للضرب والزعيق والإهانة والتجاهل والانتقاد من غير ما ناخد بالنا إن دي أشكال من العنف.

كتير من الناس اللي اتضربت في صغرها بتفتكر إن ده عادي وإن الضرب ماكنش ليه أي آثار سلبية عليهم..

الموضوع مش بالبساطة دي..

آثار العنف أو المعاملة السيئة من الأهل مش بتختفي لمجرد إننا كبرنا. المشاعر السلبية سواء الغضب أو العدوانية أو الانكسار أو عدم الثقة بالنفس أو الحزن ممكن تفضل وتستمر جوانا وتظهر في تصرفاتنا في البيت والشغل وفي تعاملنا مع الناس لمّا نكبر. وده ممكن يكون في صورة التعامل بعصبية أو عدم قدرة على الحوار أو المواجهة.

 

أشكال العنف المختلفة ليها اَثار سلبية كتيرة على أولادنا على المدى القصير والبعيد. الدراسات بتأكد إن الأطفال اللي بيتعرضوا لأشكال العنف المختلفة ممكن يبقوا أكثر عرضة لمشاكل نفسية وسلوكية وصحية.

 

للمزيد عن أساليب التربية الإيجابية اضغط هنا  أو اتصل بنا على خط نجدة الطفل 16000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *